في إطار قضية التشهير التي رفعها النجم الهوليوودي جوني ديب ضد مؤسسة «نيوز غروب نيوزبيبرز»، الناشرة لصحيفة «ذا صن» البريطانية، على خلفية مقال نشرته عام 2018 تزعم أنّه كان عنيفاً وأساء معاملة زوجته السابقة، الممثلة وعارضة الأزياء الأميركية آمبر هيرد، عُقدت أوّل من أمس الأربعاء جلسة استماعية أوّلية في لندن. وفيها، قالت المجموعة إنّ خسارة ديب لجزء من إصبعه الأوسط حصلت «خلال نوبة غضب مدفوعة بالكحول والمخدرات ضد هيرد عام 2015»، بينما يؤكد بطل فيلم «قراصنة الكرايبي» أنّ إصبعه كُسر حين رمته هيرد بقنينة زجاجية، وفق ما ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية».

هيرد البالغة 33 عاماً والتي تدلي بشهادتها في القضية دعماً للصحيفة، سبق أن زعمت بأنّ ديب أمسكها ودفعها وخنقها عندما كانا في عطلة في أستراليا: «أصاب إصبعه بشدة، وقُطع». غير أنّ الفنان البالغ 56 عاماً ادعى أنّ هيرد ألقت عليه قنينة زجاجية، فكسر إصبعه، قبل أن تضع «سيجارة على خده الأيمن».
ومن المتوقع أن تعقد اليوم الجمعة جلسة تمهيدية، سيتقرّر خلالها إذا ما كانت المحاكمة التي تستغرق أسبوعين ستبدأ يوم الإثنين.
تجدر الإشارة إلى أنّ ديب وهيرد التقيا في عام 2011، وتزوّجا في 2015، قبل أن ينهيا طلاقهما في المحكمة بعد ذلك بعامين.