يجمع الاختصاصيون على أن الخوف يخفف المناعة! وقوة المناعة هي السلاح الوحيد المحتمل في مواجهة الجائحة العالمية كورونا! لذا، فإنه من المنطقي مجابهة القضية بسخرية ودعابة من دون أن تفقد الإجراءات أي جزئية من صرامتها، أو تأخذها نحو الاستهتار.

بداية المشوار في السخرية السورية من الفيروس الشهير كانت لنشر صور وجوه بالكمامات مكتوب عليها «الحب في زمن الكورونا». الحالة دفعت الشاعر السوري هاني نديم إلى الاحتجاج على صفحته على الفايسبوك لكن بشكل ساخر. إذ قال: «هذا وقد شوهد غابرييل غارسيا ماركيز يخرج من مثواه الأخير وهو يبكي ويقول أرجوكم بكماماتكم البيضاء والملونة توقفوا عن كتابة الحب في زمن الكورونا». على ضفة مشابهة، كان لنجوم الوسط الفني حضورهم في هذا الإطار. هكذا، بعث النجم سعد مينه رسالة لرفاقه يقول فيها: «الكورونا مثل الزواج، أوّله لا تشعر بأيّ أعراض. ثم تبدأ حياتك بالتدهور. تنعزل. وتنحشر وحيداً في البيت، ويمنع عليك لمس أحد، وتصبح حركاتك مراقبة، ويتوجّب عليك الإخبار عن كلّ من احتككت به، ويصبح لديك صعوبات بالتنفّس!».
أما على الصعيد المرئي، فقد استعاد الجمهور مشهداً من سلسلة «مرايا» للكوميديان ياسر العظمة وهو يتوخى معايير السلامة والوقاية وعدم الاختلاط مع الناس من خلال أغنية كان قد اعتاد أن ينهي حلقاته بواحدة منها. في هذه الأغنية، يتجنب العظمة مصافحة الناس، والاختلاط بهم في وسائل النقل العامة ويغني عن انتشار الأوبئة والأمراض. وشاركت النجمة ديمة قندلفت لوحة لها من سلسلة «بقعة ضوء» لعبت بطولتها بمشاركة النجم أحمد الأحمد وتلعب فيها دور امرأة مهووسة بالنظافة واتباع تعليماتها. من جانبها شاركت السيناريست نور الشيشكلي المقطع نفسه، معتبرةً بأنه بمثابة استشراف للمستقبل كونها كاتبة اللوحة. أما النجم أيمن رضا، فاختار أن يقدّم لجمهوره أغنية ساخرة مع عزف عود يقول في كلماتها «وزّع كورونا وعدينا وعلى أقرب مشفى ودّينا... وزع لكلّ الموجودين ومن عنّا لبلاد الصين». وسبق ذلك نشره مقطعاً يسخر فيه من الإجراءات الوقائية التي تتبعها وزارة الصحة على المنافذ الحدودية من خلال قياس درجة حرارة المسافرين واقتطع جزءاً من كلام الطبيب عن الصوت الذي يخرجه جهاز فحص الحرارة إذا كانت درجة حرارة المسافر مرتفعة، وركبّه على لوحة قديمة من «بقعة ضوء» لسائق باص وركابه المتفاعلين مع زمّوره! من جهته، اختار المخرج الليث حجو صفحاته التي يديرها فريق مختص، لينشر صوراً لشخصيات أعماله كي ينقل النصائح الطبية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.
هكذا، اختار شخصية سمعان (أحمد الاحمد) من «الخربة» (كتابة ممدوح حمادة) ليورد النصيحة الأولى التي تفيد بأن النظافة هي خط الدفاع الأوّل. وشخصية جودة (باسم ياخور) في «ضيعة ضايعة» (نفس الكاتب) لنصيحة الابتعاد عن الوجبات السريعة وطهي الطعام جيداً، وشخصية (جمال العلي) في «الواق واق» (الكاتب نفسه) لتقليل التعامل مع الحيوانات الحية، وأخيراً شخصيتي كاريس بشار وعبد المنعم عمايري من مسلسل «مسافة أمان» (كتابة إيمان السعيد) للتذكير بضرورة عدم الاقتراب من الأشخاص لمسافة أقل من متر، والحرص على عدم لمس الوجه والعينين بشكل متكرر.
سبق كل هؤلاء الكوميديان باسم ياخور الذي نشر فيديو قال بأنه عثر من خلاله على وصفة لمكافحة الكورونا وهي أكل كميات كبيرة من البصل والثوم صباحاً حتى يهرب جيمع الناس من السلام أو التعاطي مع هذا الشخص وبذلك يكون قد حمى نفسه من أيّ عدوى! ونشرت صفحات عدة إعلاناً تجارياً قديماً جسّده الثنائي أيمن رضا وباسم ياخور لماركة بسكويت اسمها قريب من كورونا في إشارة للفيروس الخطير!