في وقت ترزح فيه هوليوود تحت وطأة كورونا، يبدو أنّ تأثيرات استمرار انتشار الفيروس المستجد حول العالم وصلت إلى «نتفليكس» التي اضطرّت إلى تأجيل وإلغاء العديد من المشاريع الفنية التي كانت في صدد تقديمها خلال هذه الفترة. وذكرت مجلة «فارايتي» الأميركية، أمس الخميس، أنّ شبكة البث الرقمي الأميركية الشهيرة ألغت عروض خمسة من أفلام الجديدة، بالإضافة إلى ندوة حول «سيتكوم» Black Excellence (بطولة كينيا باريس ورشيدة جونزمن)، ضمن فعاليات مهرجان SXSW (بين 13 و22 آذار/ مارس الحالي). ومن بين الشرائط التي شملها الإلغاء، الشريط الروائي Uncorked (إخراج برنتيس بيني)، ووثائقيات: A Secret Love (إخراج كريس بولان)، وL.A. Originals، وMucho Mucho Amor (إخراج كريستينا كوستانيني وكريم طبش)، وHave a Good Trip: Adventures in Psychedelics (إخراج دونيك كاري).

وكما هي الحال بالنسبة إلى «نتفليكس»، انسحبت «آبل» من هذا الحدث الذي يجري في أوستن في ولاية تكساس حيث سُجّلت 11 حالة كورونا حتى كتابة هذه السطور. وهكذا، تكون «آبل» قد ألغت العرض الأوّل لوثائقي سبايك جونز Beastie Boys Story وسلسلة الأنيميشن الموسيقية Central Park والسلسلة الوثائقية Home.
لكن تجدر الإشارة إلى أنّه في الوقت الذي تحصي فيه هوليوود خسائرها المرتبة على كورونا، كانت «نتفليكس» على رأس المستفيدين من الأمر. إذ صُنفت منصة الـ «ستريمينغ»، أخيراً، ضمن الشركات العشر الأفضل أداءً في مؤشر S&P 500 المالي. ويأتي هذا النمو مدفوعاً برواج الخدمات التي تُستخدم داخل المنازل مع تصاعد التحذيرات من التواصل البشري المباشر لتجنب انتشار فيروس كورونا.
وبحسب شبكة CNBC الأميركية، أصدر المحلّلون لدى شركة MKM Partners قائمة بالأسهم الموصى بها التي «من المحتمل أن تستفيد من وضع الحجر الصحي»، وكانت من بينها أسهم «نتفليكس». في الوقت نفسه، أشارت تقارير عالمية إلى أنّ أسهم هذه المنصة ارتفعت بنسبة 0.8 في المئة خلال الفترة الماضية، بعدما فضّل المشاهدون البقاء في المنازل بعد غلق العديد من صالات السينما أبوابها حول العالم.