رودجر ووترز من أكثر الفنانين المجاهرين بدعمهم ودعوتهم لمقاطعة «إسرائيل»، وهو لا يوفّر مناسبة لتأكيد الأمر والدفع باتجاهه. تمسّكه بهذا المبدأ يؤدي في أحيان كثيرة إلى «ضرائب» باهظة. في هذا السياق، انسحب «دوري كرة القاعدة الرئيسي» (MBL) من قائمة المروّجين لـ This is Not a Drill، أحدث الجولات الفنية لنجم فرقة الروك الأسطورية البريطانية «بينك فلويد». أما السبب، فهو مؤازرته لحركة مقاطعة «إسرائيل» (BDS)، وعدم تواني «رسول فلسطين» عن التعبير عن حبّه للأرض التي اغتصبها الصهاينة قبل سبعين عاماً وحقّ شعبها في الدفاع عنها واستعادتها.

هذا ما أكّده تقرير أوردته وكالة «أسوشييتد برس» وتناقلته وسائل إعلام إسرائيلية عدة، من بينها صحيفة «جيروزاليم بوست». ولفتت الوكالة إلى أنّ MBL «رضخ لضغوطات لمجموعة يهودية تدعى B’nai B’rith».
طبعاً، هذه ليست المرّة الأولى التي يواجه فيها الفنان البالغ 76 عاماً موقفاً مشابهاً للسبب نفسه، إذ سبق أن خسر كثيراً من الرعاة الرسميين، نذكر منهم: «أميريكان إكسبرس» و«سيتي بانك».