بعد طول غياب، يسجّل الإعلامي الأميركي جون ستيوارت عودة قريبة لكن بطريقة مختلفة. أمس الأربعاء، كشفت شركة Focus Features للإنتاج أنّ فيلم Irresistible (لا يُقاوَم) الذي يحمل توقيع ستيوارت لناحية الكتابة والإخراج سيصل إلى الصالات في 29 أيار (مايو) المقبل. هكذا، سيتزامن تاريخ الطرح مع تسارع التحضيرات للانتخابارت الرئاسية الأميركية المرتقبة في تشرين الثاني (نوفمبر) 2020. الأمر الذي سيرغم ستيوارت على التعبير في أحاديثه الصحافية المرافقة للترويج للشريط عن آرائه السياسية كما كان يفعل في برنامجه الساخر «ذا ديلي شو» الذي توقف عن تقديمه في شباط (فبراير) 2015، منهياً مشواراً دام 16 عاماً. علماً بأنّ الكوميديان والدي جاي والممثل الجنوب أفريقي، تريفور نوا، حلّ مكانه.

سيتبع الفيلم استراتيجياً ديمقراطياً (كاريل) يرى إمكانات سياسية في عقيد متقاعد من البحرية ومقرّه ويسكونسن (كريس كوبر)، بعدما يقف الكولونيل لصالح عمّال المدينة الذين لا يحملون وثائق قانونية ويحظى باهتمام بالغ. لكن لن يمضي وقت طويل قبل أن تضع استراتيجية جمهورية تُدعى «فايث» (روز بيرن) ثقلها في السباق السياسي. الشريط من بطولة ماكينزي دايفيس، توفير غريس، ديبرا ميسينغ وناتاشا ليون.
هذا هو الفيلم الثاني لستيوارت بعد Rosewater (ماء ورد) في 2014. بناءً على قصة حقيقية، قام ببطولة هذا العمل الدرامي غايل غارسيا بيرنال في دور الصحافي «مازيار بهاري»، الذي تم اعتقاله وتعذيبه في إيران. حصد الشريط ردود فعل إيجابية، على الرغم من أنّ حظّه كان عاثراً في سباق الجوائز.