في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر، أعلن مصمم الأزياء الفرنسي الشهير، جان بول غوتييه، أنّ عرضه ضمن أسبوع الأزياء الراقية في باريس لربيع وصيف 2020، والمرتقب بعد غدٍ الأربعاء، سيكون الأخير قبل اعتزاله. بهذه الطريقة، اختار الفنان البالغ 67 عاماً أن يحتفل بيوبيله الذهبي في مجال الموضة ويودّع جمهوره.

في المنشورة الافتراضي الذي حظي بتفاعل كبير، قال غوتييه: «هذا العرض الذي سيحتفل بمرور 50 عاماً على بدء مسيرتي في مجال التصميم سيكون أيضاً الأخير بالنسبة لي. ولكن اطمئنوا فإن خطّ تصاميمي الفاخرة سيبقى مستمراً بمفهوم جديد». وأرفق المصمم الـ «بوست» بمقطع فيديو يتحدّث فيه بالفرنسيّة عن بعض تفاصيل العرض الوداعي.

اشتهر غوتييه بأنّه «الطفل الشقي» للموضة الفرنسيّة وأحد وجوهها الأيقونيّة، بلغ أوج شهرته في ثمانينيات القرن الماضي. وقّع إطلالات نجمات كثيرات، أبرزهن: مادونا، ريانا، ليدي غاغا، نيكول كيدمان، كايلي مينوغ وغيرهن.
بدأ غوتييه مشواره في هذا المجال في سنّ المراهقة عندما كان يصمم أزياء لوالدته وجدّته. ثم انضمّ في عمر الـ 18 إلى فريق عمل المصمم بيار كاردان، كما عمل في مشاغل أشهر المصممين العالميين، أمثال جاك إيستيريل وجان باتو. وفي عام 1976، وُلدت علامته الخاصة، قبل أن يدخل في 1991 مجال ابتكار العطور، وينضم في 1997 إلى روزنامة الخياطة الراقية الفرنسيّة. أما خوض غمار تصميم الأكسسوارات، فكان في عام 2000.
على الرغم من الاعتزال، اسم جان بول غوتييه لن يغيب كلياً عن عالم الابتكار. فقد وعد أن تعود دار أزيائه بمشروع جديد يُشرف عليه شخصياً.