ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية»، أمس السبت، أنّ الحكومة البريطانية نشرت عن طريق الخطأ عناوين منزل وعمل لأكثر من ألف شخص من المدرجين على قائمة الألقاب الشرفية للعام الجديد، ومنهم المغني السير إلتون جون.

ونقلت «بي.بي.سي» عن متحدث باسم الحكومة قوله إنّ النسخة التي تشمل عناوين الحاصلين على ألقاب شرفية لعام 2020 حُذفت «بأسرع ما يمكن»، فيما اعتذر من المتضررين.
جاء ذلك بعدما كرّمت بريطانيا نجوم الإخراج والغناء ورياضة الكريكت بإدراجهم في قائمة الألقاب الشرفية للعام الجديد والتي حصلت فيها المغنية والممثلة أوليفيا نيوتن ــ جون على لقب «سيدة»، بينما حصل المخرجان سام منديز وستيف ماكوين ولاعب الكريكت المخضرم السابق كلايف لويدز على لقب «فارس».
كما كرمت بريطانيا لاعب الكركيت الشهير بن ستوكس ومدربه جوي روت، إضافة إلى لاعبة كرة القدم جيل سكوت.
أما المغني الشهير السير إلتون جون الذي حصل عام 1998 على لقب «فارس»، فقد أصبح عضواً في المجموعة الحاصلة على وسام رفقاء الشرف تقديراً لإسهاماته في فن الموسيقى.
تجدر الإشارة إلى أنّ منح الألقاب الشرفية في العام الجديد يعود إلى القرن التاسع عشر في عهد الملكة فيكتوريا، ولا يهدف لتكريم الشخصيات المعروفة والشهيرة فحسب، بل أيضاً الشخصيات التي تشارك في الحياة العامة من خلال مساهمات لم تنل الإشادة والشهرة. وقائمة الشرف نصف سنوية، تنشر في عيد الميلاد الرسمي للملكة إليزابيث الثانية في حزيران (يونيو)، وفي نهاية كل عام.