حقق النجم السوري محمود نصر حضوراً قوياً من خلال أداء شخصيّة السلطان العثمان سليم الأوّل في مسلسل «ممالك النار» (إخراج بيتر ويبر) وقد تباينت الآراء بين الإعجاب الكبير لمنح الشخصية كل المفردات الأدائية التي تعبّر عن القوّة والشر، وبين انتقادات طالت المبالغة في التجسيد، والاعتماد على الأدوات الخارجية، والاستعراض غير المبرر في الصوت وحركة الجسد وغير ذلك!

وفي أوّل حضور إعلامي، صرّح نصر عبر لقاء إذاعي محلي عن هذه التجربة بالقول إنها كانت: «محطة مهمة جداً على صعيد التقرب من فريق العمل مختلف الجنسيات، والاطلاع على احترافيته وطريقة تعاطيه مع المهنة». وعن الإمكانيات التي توافرت للمسلسل، أضاف: «كل المعطيات كانت مهيأة لكل شخص وخاصة الممثل، بغية بذل أفضل ما لديه، والسوريون يتقنون العمل بالمسلسلات التاريخية نظراً إلى تجربتهم السابقة وإتقانهم للغة العربية».
من جانب آخر، كشف نصر عن سبب اعتذاره عن عدم أداء دور البطولة في مسلسل «حارس القدس» (حسن م يوسف وباسل الخطيب) الذي يروي سيرة المطران الراحل هيلاريون كبوجي لعدم كفاية الوقت بالنسبة له للتحضير للشخصية.
ولم يوفّر الحديث الجوانب الشخصية، إذ تذكر نصر والده الذي رحل قبل فترة، وتصميمه على التضحية من أجل أن يكمل ابنه مشواره الدراسي والمهني. وتمنى نصر أن يستطيع تقديم نفس الروح لأبنائه في المستقبل لكنه لا يفكّر في الزواج حالياً لأن الوقت لم يحن بعد!