فجر اليوم الاثنين بتوقيت بيروت، فازت تايلور سويفت بنصيب الأسد من «جوائز الموسيقى الأميركية» (American Music Awards)، بعدما انتزعت ستاً منها، متفوّقة بذلك على الراحل مايكل جاكسون الذي كان صاحب أكبر عدد من هذه الجوائز على الإطلاق.

وحصلت الفنانة البالغة 29 عاماً على أهم جائزة، وهي جائزة «فنان العام»، وعلى أربع جوائز أخرى. وقال المنظّمون إنها حصلت أيضاً على جائزة «فنان العقد» الفخرية، ليصل مجموع جوائز الـ AMA التي حصدتها على مدار حياتها الفنية إلى 29، وتتفوّق على «ملك البوب» الذي حصل على 24 جائزة.
تعليقاً على هذه النتيجة، قالت سويفت للحاضرين في الاحتفال الذي أقيم على مسرح «مايكروسوفت» في لوس أنجليس بعدما أدّت بعض أشهر أغانيها إنّ «كل ما يهمني هو الذكريات التي عشتُها معكم أيها الرفاق... أيها المعجبون على مر السنين».
في سياق متّصل، فازت المغنية البريطانية بيلي أيليش (18 عاماً) بجائزتَيْ «أفضل فنانة صاعدة» و«أفضل فنانة لموسيقى الروك البديل»، بعد سنة رائعة تصدّرت خلالها قائمة أفضل الأغاني الأميركية بأغنيتها Bad Girl (فتاة سيئة).