يعرف النجم السوري فادي صبيح كيف يحيل التشابهات العابرة بين الشخصيات التي يؤديها، أو الإلتقاءات التصادفية، إلى مساحات شاسعة في الاختلاف بتكنيكه كممثل، ولعبه على العوالم النفسية لكل شخصية، ثم إكسائها بقالب شكلي مناسب، وإضفاء نكهة عليها تخصّه دوناً عن غيره، من خلال لازمات كلامية غالباً ما يتبنّاها الجمهور ويبدأ بترديدها كتعبير غير مباشر عن إعجابه بالشخصية ومنطق أدائها!

في العام الماضي، خطف صبيح الأضواء ولفت الانتباه إليه مجدداً وهو يؤدي دور «أبو العزم» في مسلسل «دقيقة صمت» (سامر رضوان وشوقي الماجري) حتى أعطى المسلسل نفحة كوميدية منحت انطباعاً مختلفاً لتلقّي السرد البوليسي، المشغول على سنّارة حبس الأنفاس. ولم يخيّب «أبو العزم» جمهوره وهو يردد عليه لازمة «له يا إنسان» وقد أضاف إليها ضحكة تشبه منطقه الحياتي.
هذا العام، دخل النجم السوري في نقاشات أكثر من مرّة للعب بطولات مختلفة، لكنّه لم يصل إلى اتفاقات واضحة، إلى أن وافق على لعب شخصية محورية في مسلسل «العميد» (تأليف وإخراج باسم السلكا بطولة تيم حسن وكاريس بشار). وقد أنهى تصوير مشاهد صبيح شخصية رجل يعمل في تصليح الأحذية في مخيّم للاجئين السوريين في لبنان، لكّنه يحمل أخلاقاً طيبة ويتعامل بتهذيب نادر! يشكّ في عصابة تعمل في تجارة الأعضاء فيلعب دوراً جوهرياً في كشف هذه العصابة بالتنسيق مع الأستاذ الجامعي (تيم حسن) الذي يزور المخيم بحثاً عن خيوط هذه الجريمة. كما نلاحق جوانب هذه الشخصية الانسانية وقصة حبّه مع رنا (رنا شميّس). من جانب آخر، يصّور بطل «فوضى» (سمير حسين) بشكل يومي هذه الأيّام شخصيات متعددة في لوحات «ببساطة» (إخراج تامر اسحق إنتاج وإشراف باسم ياخور)