أنهى المخرج الأميركي وودي ألن دعوى يطالب فيها شركة «أمازون» بتعويض قدره 68 مليون دولار أميركي بسبب تراجعها عن اتفاق لإنتاج وتوزيع أحد أفلامه.

وأبلغ ألن و«أمازون» المحكمة الاتحادية في مانهاتن يوم الجمعة الماضي بإنهاء الدعوى طوعاً.
وكان ألن قد رفع الدعوى على «أمازون» في شباط (فبراير) الماضي، قائلاً إنّها لا يمكن أن تتخلى عن خطط توزيع فيلمه A Rainy Day in New York (يوم ممطر في نيويورك) بسبب زعم «لا أساس له» بأنّه تحرّش جنسياً بابنته بالتبني «ديلان فارو» في عام 1992.
من جهتها، ردّت «أمازون» في وثائق المحكمة مؤكدةً أنّ تعليقات ألن المرتبطة بحركة #Metoo (أنا أيضاً) التي بدأت في أواخر عام 2017 ضمنت أن الشركة لن تحقق الأرباح المتوقعة من عقدها معه، مبرّرة قرارها إنهاء العلاقة.
علماً بأنّ الشريط الذي عُرض للمرّة الأولى في بولندا في تموز (يوليو) الماضي، من بطولة تيموثي شالاميت وجود لو وإيلي فانينغ. أما القصة، فتتمحور حول شابين يصلان إلى
نيويورك لقضاء عطلة نهاية الأسبوع حيث يقابلهما سوء الأحوال الجوية وسلسلة من المغامرات.