بدأت الممثلة الأميركية فيليستي هافمان تنفيذ عقوبة السجن الصادرة بحقّها الشهر الماضي. أمس الثلاثاء، دخلت إلى سجن فدرالي في كاليفورنيا حيث ستمضي 14 يوماً خلف القضبان. يأتي ذلك بعدما أصدرت محكمة أميركية حكماً عليها، لتصبح أوّل ولي أمر يتلقى حكماً في فضيحة الغش للالتحاق بالجامعات والتي شغلت الرأي العام الأميركي بعد انكشافها في آذار (مارس) الماضي.

وبحسب ما قال الناطق باسمها لمجلة «فارايتي» الأميركية، «هافمان جاهزة لقضاء محكومياتها كجزء من العقاب على الذنب الذي أقرّت به»، قبل أن يطلق سراحها وتبقى لمدّة عام كامل تحت المراقبة، إلى جانب قضاء 250 ساعة في الخدمة الإجتماعية.
وكانت الفنانة البالغة 56 عاماً قد اعترفت بدفع مبالغ مالية لتزوير اختبار قبول ابنتها في الجامعة. وهي واحدة من بين 51 شخصاً وُجّهت إليهم اتهامات في مخطط واسع النطاق، اُتهم فيه أولياء أمور أثرياء بالتآمر واستخدام الرشوة وسبل أخرى للتحايل لضمان دخول أبنائهم جامعات بارزة شملت «يال» و«ستانفورد» و«جورجتاون».