للمرّة الأولى في باريس، تعود الصغيرة ديزي ماي ــ ديميتري، التي فقدت ساقيها بعدما اضطر الأطباء لبترها وهي رضيعة بسبب عيب خلقي منذ الولادة، إلى الممشى في عرض أزياء دار «لولو إيه جيجي» في «برج إيفل» اليوم الجمعة خلال «أسبوع باريس للموضة».

وبدأت البريطانية المولودة في برمينغهام والتي تبلغ تسع سنوات المشاركة في عروض أزياء بريطانية قبل عام، وشاركت في أسبوع الموضة المخصص للأطفال في لندن في شباط (فبراير) الماضي وفي «أسبوع نيويورك للموضة» هذا الشهر.
وقالت ديزي على حسابها على إنستغرام تحت صورة لها مع والدها «ألكس» أمام «برج إيفل» «هنا لنصنع التاريخ، هذا ما نفعله».

تستخدم ديزي طرفين صناعيين مصنوعين من الكربون من أجل الركض ومن أجل السير على الممشى مكّنتاها من القيام بشقلبة بهلوانية خلال العرض اللندني. أما في المدرسة، فتستخدم نوعا آخر من الأطراف الصناعية.
الصغيرة قالت في حديث إلى تلفزيون «رويترز» إنّها تحب ارتداء الملابس الجميلة والتقاط صور لها. وأضافت: «يصففون شعري ويضعون المساحيق ثم أرتدي ثوبي وأثبت الساقين ثم أخرج للممشى. أحيانا لا أشعر بأي اختلاف».
من ناحيتها، لفتت إيني هيدجي بيرون، مؤسسة دار «لولو إيه جيجي»، إلى أنّه «نستعين بها (ديزي) مع فتيات أخريات. لدينا عارضة مراهقة ممتلئة الجسم. ولدينا عارضات مصابات بمتلازمة داون. ندمج كل الأطفال المختلفين».