تضج مواقع التواصل الإجتماعي حالياً بالتكهنات حول إذا ما كانت إليسا ستشارك في الموسم الرابع من المسلسل الإسباني «لا كاسا دي بابيل». الحيرة سبّبتها تغريدة نشرتها الفنانة اللبنانية على حسابها الرسمي على تويتر تتمضن صورة الهدية التي تلقتها من «نتفليكس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا». وزادت صاحبة أغنية «كرهني» من حيرة جمهورها بعد التعليق الذي أضافته، حين قالت: «أنا جاهزة لأكون ضمن فريق البروفيسور (الممثل ألفارو مورتي)». وسرعان ما ردت الصفحة الرسمية للمسلسل الذي يقع ضمن إنتاجات «نتفليكس» الأصلية على تغيردة إليسا بأخرى مفادها أنّه «سعداء ومستعدون لانضمامك لنا، بيروت»، وأرفقت صورة للبروفيسور من الموسم الثالث الذي عُرض أخيراً.

الهدية عبارة عن القناع الذي يستخدمه فريق البروفيسور في عمليات السطو التي ينفذونها بغية تمويه هوياتهم، وكتبت Netflix Mena عليها: «في شي انكسر بالجزء الثالث، من البروفيسور وخلاكي مصدومة، بس ضلك متفائلة لأن من الجزء الرابع حتصيري أسعد واحدة... لملكة الإحساس أو صار فينا نقلك بيروت». تجدر الإشارة إلى أنّ هذه العبارات مستوحاة من عناوين أغنيات شهيرة في رصيد الفنانة التي أعلنت قبل فترة وجيزة أنّ ألبومها المقبل سيكون الأخير.
كما أنّه عادة ما يُطلق على كل عضو من فريق البروفيسور إسم مدينة ما في العالم، من بينها: برلين، ونيروبي، وطوكيو، وهلسنكي...
وكانت إليسا قد أعربت في السابق عن إعجابها بالمسلسل. ففي 29 تموو (يوليو) الماضي، أعلنت عبر تويتر أنّها ستمضي الليلة في مشاهدة الجزء الثالث من العمل، وتوجّهت إلى متابعيها بسؤال: «إذا كنتم ضمن عصابة البروفيسور، أي مدينة ستختارونها كإسم لكم؟». وختمت: «سأختار بيروت من دون تردد... فهو يناسبني كثيراً، أليس كذلك؟».