بعد سنوات طويلة، تستعد هيلاري داف للدور الذي صنع شهرتها في عالم التمثيل. فقد كشفت استديوات «ديزني» أخيراً عن نيّتها إنجاز جزء جديد من سيتكوم «ليزي ماغواير» الشهير. الإعلان عن النبأ جاء على لسان داف نفسها خلال معرض «ديزني 23» الذي يُختتم غداً الإثنين. الفنانة الأميركية أكدت أنّ المسلسل المرتقب سيستكمل أحداث العمل الدرامي الأساسي، وسيتتبع «ليزي» كشابة في الثلاثين من عمرها، تعيش وتعمل في مانهاتن في نيويورك.

تيري مينسكي الذي تولّى الجزء الأوّل، سيكون مسؤولاً عن الثاني، فيما يتوقع أن يتوافر العمل للعرض في عام 2020 عبر منصة ديزني الخاصة بالـ «سترمينيغ» والتي تحمل إسم «ديزني +».
وفي منشور على إنستغرام، قالت داف إنّها كانت تحاول «احتواء حماستي لفترة طويلة بينما كان المشروع لا يزال قيد التحضير… أنا متشوقة جداً للقاء الفتاة التي صارت في الثلاثينيات».
عُرض «ليزي ماغواير» بين عامي 2001 و2004 على قناة «ديزني»، حيث جسّدت هيلاري شخصية مراهقة تسعى جاهدة لتحقيق شعبية.
تم تحويل المسلسل إلى فيلم بعنوان The Lizzie McGuire Movie في 2004 ، قبل أن تبدأ داف مشوارها التمثيلي والموسيقي خارج عباءة «ديزني»، وهي حالياً بطولة المسلسل الأميركي Younger.