خلال الأيام الماضية، تداولت مواقع إخبارية إلكترونية وصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي خبراً بفيد بأنّ حزب الله منع عرض مسرحية «كتير سلبي show» في أحد مطاعم بلدة برج قلاويه في قضاء بنت جبيل (جنوب لبنان) بسبب محتواها «غير الأخلاقي». ووُضع النبأ في سياق «خنق الحريات الفنية»، فيما خرجت مقارنات بين الموضوع وما حصل أخيراً مع فرقة «مشروع ليلى».

غير أنّ شركة «كي برودكشنز» المنتجة للبرنامج التلفزيوني والمسرحية الساخرة أكّدت أنّ الخبر «مجافٍ للحقيقة وفيه كثير من المغالطات». وأوضحت في بيان أنّ «الفقرة المسرحية، التي كان يفترض تقديمها تم إلغاؤها لأسباب خاصة تتعلق بمستقدم العرض، ولا علاقة للأمر بمضمون العمل الذي يعرض في كل المناطق اللبنانية من دون أي إشكالات». وأشارت الشركة إلى أنّها «لم تتقاض أي مبلغ مالي، كبند جزائي»، كما استهجنت «رغبة البعض بتضخيم الموضوع وإعطائه حجماً أكبر». علماً بأنّه تم الحديث افتراضياً عن أنّ صاحبة المطعم دفعت «مبلغ 1500 دولار أميركي كبند جزائي لفرقة «كتير سلبي show» بعد اضطرارها إلى إلغاء عرض كانت ستقدّمه نتيجة ضغوطات حزبية تعرضت لها».