شائعات موت بالجملة يتعرّض لها النجم المصري عادل إمام، زادت في الآونة الأخيرة عن حدّها. أمام هذا الواقع، وفي محاولة لوضع حدّ لما يجري وتجنّب انسحابه على مشاهير آخرين، اتخذت «نقابة الممثلين المصريين» إجراءات صارمة لمحاسبة مروّجي هذه الأنباء الكاذبة، وبدأت مساراً قانونياً يشمل الإبلاغ عن كل المواقع والصحف التي تروّج لشائعة الوفاة، أو تنسب لأعضاء النقابة تصريحات غير صحيحة.

علماً بأنّ عقوبة نشر أخبار كاذبة في مصر تشمل غرامات مالية كبرى وإغلاق مؤقت أو دائم للمواقع الصحافية الرسمية، فيما تصل العقوبة إلى حبس مروّج الشائعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع فرض غرامة مالية!
بدوره، هدّد الممثل المصري أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، كلّ من نشر أخباراً كاذبة على لسانه تتعلق بالفنانين، مشيراً إلى أنّ بعض الصحف والمواقع الفنية نشرت تصريحات كاذبة وملفقة منسوبة إليه تدّعي وفاة الممثل المصري عادل إمام.
وقال زكي إنّه سيتّخذ الإجراءات القانونية حيال تلك المواقع، التي تخالف القانون وميثاق الشرف الإعلامي، فضلاً عن تقديمه لبلاغ ضدّها خلال الساعات المقبلة أمام «المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام»، لإجراء التحقيق اللازم ضدها وتوقيع العقوبات اللازمة في هذا الشأن. كما أكد زكي حرصه التام على «العلاقة الوطيدة والطيبة بينه وبين الفنانين، ومع مختلف الصحف ووسائل الإعلام».