قبل أيّام توقّفت سيارة فاخرة لوحتها لبنانية في أحد شوارع حيّ الشعلان الدمشقي، وتحديداً أمام سلسلة المقاهي التي يرتادها نجوم الدراما السورية بشكل خاص! ظن البعض أنّها لأحد سيّاح الطبقة المترفة، لكن لم تمرّ إلا دقائق حتى «لعلع» صوت النجم السوري باسم ياخور مطّلاً منها وهو يسلّم على الجميع بحرارة بالغة، بمن فيهم من انتقدوه أخيراً، ثم استلم «أبو نبال» (الولادة من الخاصرة) الحديث.

هذه المرّة قرر أن يذهب للخيارات الصحيّة. بيده سيجارة إلكترونية يريدها أن تساعده في هجر تدخين النرجيلة نهائياً! تحدّث لأصدقائه عن تجربته في برنامج «أكلناها» (الخميس ــ 21:00 على «لنا») وعن بعض الخذلان الذي تعرّض له. كما استطرد في تقييم مسلسله الرمضاني «حرملك» (كتابة سليمان عبد العزيز، إخراج تامر اسحق، إنتاج «كلاكيت»)، إذ يبدو أنّه غير مرتاح نهائياً للنتائج ولم يحسم أمره بعد بخصوص مشاركته في الجزء الثاني رغم أنه صوّر الكثير من مشاهد الجزء المقبل! الجلسة لم تستمر سوى ساعة، ليودّع نجم «ضيعة ضايعة» في نهايتها الجميع ويمضي. سيبقى في سوريا لشهر كامل.
أما السبب فهو بحسب ما علمت «الأخبار» أنّه في صدد التحضير لـ 150 لوحة جديدة من مسلسله الكوميدي «ببساطة» (كتابة مجموعة كتاب بينهم رنا الحريري ومازن طه ونور شيشكلي وعثمان جحى، إخراج فراس إبراهيم وهو من فريق إخراج الليث حجو وستكون فرصته الأولى). وقد بادر في أوّل خطوة التحضير لتذويب الجليد بينه وبين شريكه القديم أيمن رضا واقترح عليه المشاركة، من دون أن يتم الاتفاق النهائي، خصوصاً أنّ لرضا شروطاً مالية واضحة وتدخلات محدّدة على النص فضلاً عن اللعب خارج كادر الورق من خلال اجتهادات دائمة!
إضافة إلى ذلك، يستعد ياخور لتصوير مسلسل كوميدي من بطولته. صحيح أنّ معالم العمل لم تتضح بعد، لكن المؤكد أنّ العملَيْن هما لصالح تلفزيون «لنا»، على أن يكون باسم منتجاً منفذاً من خلال شركته التي تحمل اسم ابنه «روي».