لطالما قال السينمائي الأميركي كوينتن تارانتينو إنّه سيعتزل عالم الفن السابع بعد إطلاق فيلمه العاشر. الفنان الذي يستعدّ لإطلاق فيلمه التاسع «كان ياما كان في هوليوود» في شهر آب (أغسطس) المقبل (يصل إلى الصالات اللبنانية في 15 آب)، قال في مقابلة مع النسخة الأسترالية من مجلة GQ إنّه «اقترب من نهاية الطريق» في تجربته مع الأفلام الروائية، مشيراً إلى أنّه يستعد لتجربة مهنية جديدة قريباً. «أرى نفسي أكتب كتباً صالحة للتتحوّل لأفلام وأبدأ في الكتابة للمسرح... لذلك سأظل مبدعاً. أعتقد فقط أنني أعطيت كل ما يجب علي تقديمه للأفلام».

إلى جانب هذه الخطط، أكد صاحب فيلم Pulp Fiction أنّ على جدول أعماله مهمّات إنتاجية لشرائط عدّة، من بينها Trek، وجزء ثانٍ من فيلمه الشهير «دجانغو الطليق» الصادر عام 2013.
لكن على الرغم من أنّه من المفترض أن يخرج فيلماً واحداً فقط بعد Once Upon a Time in Hollywood، إلا أنّ تارانتينو يبدو راغباً في إنهاء الأمر عند هذا الحد: «إذا قوبل بردود أفعال جيّدة لن أذهب إلى العاشر. ربما أتوقف الآن! ربما سأتوقف بينما أكون في المقدمة. سوف نرى». علماً بأنّه الشريط المرتقب من بطولة براد بيت ومارغو روبي وليوناردو دي كابريو وآل باتشينو، وتدور أحداثه في عام 1969 في هوليوود متمحورةً حول جرائم تشارلز مانسن (1934 ــ 2017).