على الرغم من عدم إصدارها ألبوماً جديداً في الأشهر الماضية، احتلت المغنية الأميركية من أصول بربادوسية ريانا صدارة قائمة المغنيات الأكثر ثراءً في العالم. فقد كشفت مجلة «فوربس» الأميركية أخيراً أنّ الفنانة الشابة البالغة 31 عاماً تمكنت من جمع ثروة تقدر بحوالي 600 مليون دولار أميركي، لتتفوق بهذا على نجمات أخريات من بينهن: الأميركيتَيْان مادونا وبيونسيه والكندية سيلين ديون.

وبحسب «فوربس»، فإنّ ثروة مادونا وصلت إلى 570 مليون دولار (المرتبة الثانية)، تليها سيلين ديون بحوالي 450 مليون دولار، ثم بيونسيه بـ 400 مليون دولار، لتكون ريانا بذلك قد بزّتهن جميعاً.
ووفقاً للمجلة، فإنّ سبب تفوّق صاحبة أغنية Stay يعود إلى تنويع مصادر ثروتها، كعائدات الحفلات ومبيعات ألبوماتها، وعملها في مجال الموضة أيضاً، من خلال شراكتها مع مجموعة LVMH الفرنسية المالكة لشركة لوي فيتون. علماً بأنّ ريانا أطلقت الشهر الماضي بالتعون مع LVMHعلامة تجارية جديدة للأزياء، في خطوة نادرة بالنسبة للمجموعة الفرنسية إذ ستؤسس علامة من الصفر بينما تعمل على الإفادة من الطلب المتزايد على الشراكات مع المشاهير في هذا المجال. كما تجدر الإشارة إلى أنّ علامة Fenty انطلقت أساساً مع خط لمستحضرات التجميل والعناية بالبشرة.