في أمسية حوارية بعنوان «الطرب بين الموروث والمعاصر» تستضيف فعالية «أماسي» الثقافية في نسختها الـ 25 المغني السوري المعروف شادي جميل (1955) في 28 من شباط (فبراير) الجاري، عند الساعة الخامسة مساءً، في «المركز الثقافي العربي» (أبو رمانة) في دمشق. تتضمن الأمسية عدداً من المحاور التي تتناول تجربة الضيف ومسيرته الاحترافية الممتدة على أكثر من 4 عقود. علماً بأن الرجل واحد من أشهر مطربي حلب، بدأ الغناء والترتيل في سن مبكرة، في كورال كنيسة «مارجرجس»، كما انتسب للمركز الثقافي وتتلمذ على يد الراحل بهجت حسان، والشيخ نديم الدرويش.

1

رحلته مع الاحتراف بدأت منذ منتصف السبعينيات، حيث بدأ بإقامة حفلاته بين حلب ولبنان. انتسب إلى نقابة الفنانين عام (1983)، مع بداية التسعينيات. وبالتعاون مع مجموعة من الكتاب والملحنين، استطاع أن يتميز بلون غنائي طربي أصيل معاصر، ساهم في نشر اللهجة والطرب الحلبي خارج الحدود المحلية. ومن الأسماء التي تعاون معها: نظمي عبد العزيز، أنطوان مبيض، عمر البابا، صفوح شغالة، فتحي الجراح، مازن الأيوبي، نهاد نجار، جورج مارديروسيان. تمكن جميل من حصد جوائز عدة خلال رحلته الفنية، بعدما شارك في مهرجانات دولية وعربية.