قالت كاري بيرك، رئيسة قسم الترفيه في شبكة abc الأميركية، إنّ احتفال توزيع جوائز الأوسكار لن يكون له مقدّم رسمي هذه السنة، للمرّة الثانية فقط في تاريخ الحدث البارز الذي انطلق في سنة 1929. وأضافت بيرك أنّ الفعالية الواحدة والتسعين التي يحتضنها مسرح «دولبي» في لوس أنجليس في 24 شباط (فبراير) الحالي ستتخلى عن مقدم الحفل و«تكتفي بمقدّمي جوائز الأوسكار». علماً بأنّ abc التابعة لشركة «والت ديزني» تبث الاحتفال سنويا عبر شاشتها وتشارك عن قرب في تنظيم البث.

يأتي كلام كاري قبل ثلاثة أسابيع من الموعد المنتظر الذي تنظّمه «أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة»، ويعدّ الأرفع في مجال صناعة السينما، مشيرة إلى أنّ اتخاذ القرار جاء بعد ما وصفته بـ «الفوضى» التي أعقبت انسحاب الممثل الكوميدي كيفين هارت (39 عاماً) وبعد محاولة لإحياء فرصه في التقديم. وأضافت مخاطبة الصحافيين في اجتماع «جمعية نقاد التلفزيون» في ضاحية باسادينا في لوس أنجليس، أنّ «أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة» وعدت abc العام الماضي بألا تزيد مدة بث التلفزيوني للحفلة عن ثلاث ساعات، أي أقل بثلاثين دقيقة عن الأعوام القليلة الماضية.
وتابعت: «لذا أعتقد أنّ المنتجين اتخذوا قراراً حكيماً بألا يكون هناك مقدم للحفلة والعودة إلى أن يكون النجوم هم المقدمون والأفلام».
وكان الممثل الكوميدي الأميركي كيفين هارت قد اعتذر في كانون الأوّل (ديسمبر) الماضي عن تقديم السهرة المقبلة بعد هجوم عنيف تعرّض له إثر إعادة تداول تغريدات مناهضة للمثلية الجنسية كان قد نشرها قبل سنوات.
وهذه المرّة الثانية التي يواجه فيها احتفال الأوسكار موقفاً مشابهاً، إذ سبق أن حدث ذلك في عام 1989.