لم يكن الحظّ إلى جانب يوسف الخال في السنتين الأخيرتين. إذ لم يطلّ في أيّ عمل منذ مسلسل «أدهم بيك» (لطارق سويد وإخراج زهير قنوع) الذي عرض في رمضان 2017 على قناة mtv. حتى عندما عُرض عليه أحد أدوار البطولة في مسلسل «هوا أصفر» (ﺇﺧﺮاﺝ أحمد إبراهيم أحمد وﺗﺄﻟﻴﻒ علي وجيه ويامن حجلي) قبل عامين تقريباً، لم يتمّ النصيب. مع العلم أنّه تمّ تصويره والانتهاء منه، لكنه تأجّل عرضه ولم يبصر النور لغاية اليوم بسبب أزمة تسويقه. هكذا، تعثّرت إطلالة الخال مرات عدّة في الشاشة الصغيرة، مع العلم أنه يعتبر من أهمّ الممثلين اللبنانيين الذين برعوا في الدراما التاريخية والاجتماعية. مع غياب الممثل، إنتشرت أخبار بأنّ «حرباً» شنّت على نجم مسلسل «وأشرقت الشمس» أدّت إلى وضعه جانباً. ورغم أنه شكّل ثنائية ناجحة مع نادين نجيم في مسلسلي «لو» (تأليف بلال شحادات

وإخراج سامر البرقاوي/2014) و«تشيللو» (كتابة نجيب نصير وإخراج سامر برقاوي/2015)، إلا أنّ تعاونهما لم يتكرر للمرة الثالثة. حتى أن الخال تمّ تغييب إسمه عن شركتي «إيغل فيلمز» و«صبّاح إخوان» اللتين تعتبران أهمّ شركتي إنتاج لبنانيتين. هكذا، كان الممثل خارج السرب، مع تلميحه في بعض الأحيان بتغريدات له إلى وجود بعض الخلافات بينه وبين زملائه، تحديداً نادين نجيم التي هاجمته في إحدى مقابلاتها الاعلامية. بعد عامين من الغياب، حسم الخال أمره وهذه المرة وستكون عودته من سوريا، لا بيروت. في هذا السياق، زار الممثل اللبناني أخيراً دمشق لتصوير مسلسل «دفاتر الماضي» (إخراج أحمد إبراهيم أحمد) وهي دراما سورية لبنانية مشتركة حول قضايا اجتماعية متعددة. وتطلّ في العمل مجموعة ممثلين لبنانيين من بينهم باميلا الكيك وندى أبو فرحات. في المقابل، يطلّ الخال في بطولة مسلسل تاريخي يحكي حياة المتصوّف محيي الدين بن عربي الملقّب بـ«الشيخ الأكبر». العمل من تأليف الكاتب الأردني محمد البطوش، وإخراج أحمد إبراهيم أحمد وإنتاج شركة MR7 للمنتج اللبناني مفيد الرفاعي وربما يعرض على قناة «أبو ظبي». يشارك في المسلسل التاريخي كل من: مصطفى الخاني، سامر إسماعيل، لجين إسماعيل ونسرين طافش. سيصور العمل في سوريا، وسيطل الخال بدور والد بن عربي، وسيبدأ التصوير قريباً. إذاً، يعود نجم مسلسل «جذور» (كتابة كلوديا مرشليان وإخراج إياد الخزوز وفيليب اسمر) إلى الساحة بعملين دفعة واحدة سيصوران في دمشق التي سيستقرّ فيها فترة طويلة.