اليوم الأحد، يُكمل «ميكي ماوس»، أيقونة عالم «ديزني» والشخصية الكرتونية الأشهر في العالم، عامه التسعين بعد ظهوره للمرّة الأولى على الشاشة الكبيرة في فيلم Steamboat Willie عام 1928. عُرض الفيلم الكرتوني الذي أطل منه«ميكي ماوس» على العالم، وهو من أفلام الأبيض والأسود ومدته ثماني دقائق، للمرّة الأولى في دار عرض «كولوني ثياتر» في مدينة نيويورك.


*معرض في مانهاتن
واحتفالا بعيد ميلاد «ميكي ماوس»، افتتحت «ديزني» معرضاً فنياً على مساحة 16 ألف قدم مربّعة في مانهاتن لتقدّم من خلاله أعمالاً فنية أصلية ومجسمات لالتقاط الصور معها وسلعاً تذكارية، على أن تستمرّ فعالياته لغاية العاشر من شباط (فبراير).


*مزاد لندني
في سياق متصل، طُرحت في لندن سبعة ملصقات إعلانية قديمة نادرة لـ «ميكي ماوس» في مزاد حيث من المتوقع بيعها بآلاف الدولارات. عُرضت الملصقات السبع التي تعود للثلاثينات والأربعينات أوّل من أمس الجمعة في معرض تذكاري نظمته مؤسسة «ديزني»، فيما يفترض عرضها للبيع في مزاد إلكتروني تنظمه دار «سوذبيز»، ويستمر حتى 26 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي. تشير قائمة للأسعار وردت في بيان من شركة «وولت ديزني» في المملكة المتحدة وأيرلندا إلى أنّ المعروضات قد تباع في المجمل بأكثر من165 ألف دولار أميركي.
من جهته، قال بروس مارشانت، مستشار «سوذبيز» لملصقات الأفلام، في حديث لوكالة «رويترز»: «نتوقع اهتماماً كبيراً... هناك هواة جمع التذكارات الذين يجمعون ملصقات الشخصيات الكارتونية من كل أنحاء العالم. وتاريخياً يعد «ميكي ماوس» أهم هذه الكاركتيرات». وأوضح أنّها «ملصقات نادرة بشكل خاص من إنكلترا وفرنسا وبلجيكا، ومن ضمنها ملصقان هما النموذجان الوحيدان المعروف أنّهما مازالا موجودين».
علماً بأنّ مثل هذه الأفيشات أعيد استخدامها مرّات عدّة في السينما، وهي مصنوعة من الورق، ومعظمها تمزق وتم التخلص منها. ولفت مارشانت إلى أنّه «لذلك لم يكن المقصود منها على الإطلاق أن يظل الناس يشاهدونها بعد ذلك بثمانين أو تسعين عاماً... أو النظر إليها باعتبارها قطعا فنية».