بعدما أعلن أخيراً عن الصلحة بين أعضاء «نقابة الفنانين المحترفين» بحضور النقيب إحسان صادق والممثل جهاد الاطرش والمغني راغب علامة وآخرين، يبدو أن تلك الخطوة الإيجابية لم يكتب لها العمر الطويل وعادت الأمور إلى المزيد من التعقيد. فقد أعلن صادق اليوم عن إستقالته من رئاسة مجلس النقابة ومن عضويته فيه. وقال الممثل في مؤتمر صحافي «كان الخوف من انفجار الوحدة النقابية هو الدافع الى إلغاء الإنتخابات في 14/10/2018 التي لم أكن مرشحاً لها كما سبق أن أعلنت. إضافة الى التزامنا جوهر مبادرة راغب علامة للمصالحة، والتي اكتملت برعاية معالي وزير الثقافة بتاريخ 8/10/2018، لكن بكل أسف، أحد أعضاء مجلس النقابة خذلنا وأطاح بروحية المبادرة حين ظهر على شاشة «تلفزيون لبنان» في اليوم التالي خارجاً عن جوهر المصالحة بتصريحات استفزازية مضلّلة ومستنكرة، خلافاً للأعراف الأخلاقية والقانونية. وبهذا نسف مضمون المبادرة التي ارتضينا بها رغم أنها غير منصفة والتي لامنا كثيرون من أبناء النقابة على القبول بها، مع أن القانون كان الى جانبنا، وكانوا على حق».


ورفض صادق المطالبة بالعودة عن الاستقالة، عازياً أسبابها إلى «خرق الفنان جهاد الاطرش عبر «تلفزيون لبنان» الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه بوساطة علامة». في السياق نفسه، أعلن علامة عن تفهمّه لخطوة صادق، شاكراً الاطرش وزملائه على التعاون. يذكر أن المشاكل في «نقابة الفنانين المحترفين» ظهرت للعلن قبل أشهر عندما أعلنت الممثلة سميرة بارودي (1955) التي كانت تشغل منصب «أمينة صندوق»، استقالتها من مجلس النقابة بناءً على طلب النقابة لـ«أسباب إدارية ومالية». ثم بدأ الضغط على زوجها احسان صادق لتقديم استقالته. لاحقاً توالت المشاكل بعدما أعلن الاطرش توليه رئاسة النقابة مكان صادق، وإنقسم الممثلون بين مؤيد ومعارض للخطوة.