لطالمة ظلّت نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت بعيدة عن الصراع السياسي في الولايات المتحدة، على النقيض من نظيراتها الأكثر مجاهرة بمواقفهن السياسية أمثال كيتي بيري وبينوسيه اللتين تؤيدان الحزب الديمقراطي ومساند الجمهوريين كيد روك.

غير أنّ الفنانة البالغة 28 عاماً قرّرت كسر صمتها في هذا الشأن، لتثير عاصفة أمس الإثنين على إثر انقسام المعجبين والمعلقين بشأن ما إذا كان ينبغي لواحدة من أشهر المغنيات الإفصاح عن ميولها السياسية.
لكن سويفت أبلغت 112 مليون متابع لها على إنستغرام بأنّها تساند مرشحَيْن ديمقراطيَيْن في تينيسي وستصوّت لهما في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في السادس من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. وكتبت صاحبة أغنية End Game: «كنت متردّدة في ما مضى لناحية الإعلان عن آرائي السياسية، لكن نظراً للأحداث العديدة التي مررت بها في حياتي وشهدها العالم في العامَيْن الماضيَيْن، فإنّني أشعر باختلاف كبير حيال ذلك الآن».

View this post on Instagram

I’m writing this post about the upcoming midterm elections on November 6th, in which I’ll be voting in the state of Tennessee. In the past I’ve been reluctant to publicly voice my political opinions, but due to several events in my life and in the world in the past two years, I feel very differently about that now. I always have and always will cast my vote based on which candidate will protect and fight for the human rights I believe we all deserve in this country. I believe in the fight for LGBTQ rights, and that any form of discrimination based on sexual orientation or gender is WRONG. I believe that the systemic racism we still see in this country towards people of color is terrifying, sickening and prevalent. I cannot vote for someone who will not be willing to fight for dignity for ALL Americans, no matter their skin color, gender or who they love. Running for Senate in the state of Tennessee is a woman named Marsha Blackburn. As much as I have in the past and would like to continue voting for women in office, I cannot support Marsha Blackburn. Her voting record in Congress appalls and terrifies me. She voted against equal pay for women. She voted against the Reauthorization of the Violence Against Women Act, which attempts to protect women from domestic violence, stalking, and date rape. She believes businesses have a right to refuse service to gay couples. She also believes they should not have the right to marry. These are not MY Tennessee values. I will be voting for Phil Bredesen for Senate and Jim Cooper for House of Representatives. Please, please educate yourself on the candidates running in your state and vote based on who most closely represents your values. For a lot of us, we may never find a candidate or party with whom we agree 100% on every issue, but we have to vote anyway. So many intelligent, thoughtful, self-possessed people have turned 18 in the past two years and now have the right and privilege to make their vote count. But first you need to register, which is quick and easy to do. October 9th is the LAST DAY to register to vote in the state of TN. Go to vote.org and you can find all the info. Happy Voting! 🗳😃🌈

A post shared by Taylor Swift (@taylorswift) on

ولفتت تايلور إلى أنّها مؤيدة لحقوق المثليين وحقوق النساء، ومناهضة للعنصرية، كما أوضحت: «لا أستطيع أن أصوّت لشخص لن يكون مستعداً للقتال من أجل كرامة جميع الأميركيين، بغض النظر عن اللون أو النوع الاجتماعي أو من يحبون». وأفادت بأنّها ستصوّت للديمقراطيَيْن فيل بريديسين في انتخابات مجلس الشيوخ وجيم كوبر لمجلس النواب.
صحيح أنّ هذا الكلام حصد ملايين مرّات الإعجاب على إنستغرام، غير أنّه أثار في المقابل موجة استياء خصوصاً في أوساط موسيقى الريف حيث بدأت كمراهقة وشقت طريقها لتفوز بعشر جوائز «غرامي». حتى أنّه استدعى ردّاً من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أكّد ف حديث للصحافيين أنّ إعجابه بـ «موسيقى سويفت (أصبح) الآن أقل بنسبة 25 في المئة».
وفي هذا السياق، قال عن تشارلي كيرك، مؤسس منظمة «تيرنينغ بوينت الطلابية المحافظة غير الربحية، لـ «فوكس نيوز» إنّه «ما كان يعجبني بشأن تايلور سويفت هو ابتعادها عن السياسة». أما جورج تاكي، الممثل السابق في سلسلة أفلام «ستار تريك»، فكان من بين الذين رحّبوا بإعلان سويفت قبيل انتخابات تشرين الثاني المتوقع أن تشهد استقطاباً، إذ كتب على تويتر: «يا رفاق، الأمور أصبحت سيئة للغاية لدرجة أن تايلور سويفت اضطرت أن تقول شيئًا».
يذكر أنّ سويفت تقوم حالياً بجولة عالمية لحشد الدعم لألبومها الأكثر مبيعاً في عام 2017 «ريبيوتيشن» (سمعة)، على أن تغنّي اليوم في بث مباشر خلال حفلة «جوائز الموسيقى الأميركية» في لوس أنجليس.