تحاول قناة mtv أن تقدّم سهرة «ملكة جمال لبنان» لعام 2018 بطريقة مختلفة عن حفلات السنوات السابقة.

فقد فازت «قناة المرّ» بهذه المسابقة الجمالية العام الماضي، بعدما استحوذت عليها lbci لأكثر من 20 عاماً. هكذا، تحضّر الشاشة المحلية تلك السهرة على نار هادئة، وقرّرت إدخال بعض التعديلات عليها، على يُكشف عنها تباعاً.
أولى الخطوات التي قامت بها mtv بالتعاون مع ريما فقيه (ملكة جمال الولايات المتحدة السابقة)، هي زيادة عدد المشتركات لتشمل أسماء من محتلف المناطق.
ففي الأعوام السابقة، كان انتخاب «ملكة جمال لبنان» يضم نحو 20 مشتركة كحدّ أقصى، وتتم تصفيتهن على مراحل. لكن هذا العام، وسّع المنظمون القائمة ليكون عدد المشتركات 32 فتاة.
هذه الخطوة، من المتوقع أن تزيد من حدّة المنافسة بين المتسابقات للحصول على اللقب الجمالي. كما تم خضوع المشتركات لجلسة تصوير سيكشف عنها قريباً.
في هذا الإطار، يشير مصدر لـ «الأخبار» إلى أنّ mtv (إضافة إلى المنتجين والمعلنين)، ترغب في تقديم احتفال انتخاب «ملكة جمال لبنان» بحلّة جديدة لناحية الشكل والمضمون. كذلك، تسعى ريما فقيه لتضمّ لجنة التحكيم أسماء عارضات أزياء وملكات جمال أجنبيات، على إعتبار أنّ لديها شبكة علاقات واسعة في الولايات المتحدة حيث تعيش مع عائلتها. ويلفت المصدر نفسه، إلى أنّه يتم حالياً التفاوض مع عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني، بيلا حديد، للمشاركة في السهرة، إلى جانب التفاوض مع المغنية اللبنانية مع مايا دياب واللبنانية ــ الكندي مساري لإحياء الحفلة وتقديم لوحات راقصة. كما أنّه يشير إلى أنّ mtv لن تنتظر حتى 30 أيلول (سبتمبر) المقبل (موعد بثّ الحفلة) للكشف عن المتسابقات، بل ستُعلن عن الأسماء والوجوه في الأيام المقبلة، قبل أن تبدأ عملية التصويت على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي. هذه الخطوة ربّما سيقدم عليها منظمو الحدث بعد تسريب صور المتسابقات على أحد المواقع المتخصصة بأخبار الملكات.
باختصار، تحاول «قناة المرّ» جاهدة أن تقدّم سهرة «ملكة جمال لبنان» بشكل جديد، وكل هذا لتبرهن أنّها «أهل» لتسلّم دفة انتخاب الملكات في السنوات المقبلة.