هذه السنة، تُعلن «مهرجانات صيدا الدولية» عمّا في جعبتها تباعاً. كنّا نظن أنّ ختام الدورة الثالثة سيكون مع النجم السوري الشاب ناصيف زيتون في 1 أيلول (سبتمبر) الحالي، لكن السهرة النهائية تحدّدت في 2 أيلول تحت عنوان «صيدا تحتفل بست الحبايب». بمبادرة من مديرة لجنة المهرجانات، نادين كاعين، وبالتعاون بين وزارتي الثقافة اللبنانية والمصرية، يودّع الحدث الصيداوي الجمهور بسهرة طربية خاصة بابنة المدينة، الفنانة الراحلة فايزة أحمد (1934 ــ 1983/ الصورة).

بعد زيارة وفد لبناني للمحروسة، أعلنت كاعين أنّ وزارة الثقافة المصرية ستوفد فنانة دار الأوبرا رضوى سعيد لإحياء هذا الموعد، على أن ترافقها على المسرح «الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق ــ عربية» (مؤلفة من أربعين عازفاً)، بقيادة المايسترو أندريه الحاج. في اتصال مع «الأخبار»، يوضح الأخير أنّ البرنامج يتألّف من عشر أغنيات، من بينها «ست الحبايب» (تأليف حسين السيد، وألحان محمد عبد الوهاب)، و«قلبي إليك ميّال» (كلمات مرسي جميل عزيز، ومحمد الموجي)، و«بتسأل ليه عليّ» (كلمات إسماعيل الحبروك، وألحان فؤاد حلمي)، و«تمر حنّة» (كلمات جليل البنداري، وألحان محمد الموجي)، و«بيت العزّ» (كلمات مرسي جميل عزيز، وألحان محمد الموجي)، و«هان الودّ» (كلمات أحمد رامي، وألحان محمد عبد الوهاب»…
يذكر أنّ «مهرجانات صيدا» تنطلق في 30 آب (أغسطس) الحالي مع استعراض «سفر» لكارول سماحة، تتبعه في اليوم التالي حفلة لغي مانوكيان وجوزيف عطية، قبل أن يحين موعد ناصيف زيتون. ويسبق ذلك افتتاح أكشاك مأكولات من «بوّابة الجنوب» والجوار في 24 و25 و26 آب.