منذ ساعات الصباح الأولى، وحتى مع بدء إنتهاء هذا النهار، ما زالت شائعة خبر رحيل فيروز منتشرة بقوة في مصر. الشائعة التي لم تكن الأولى ولا الأخيرة بحق «سفيرة النجوم»، ما زالت تتفاعل على المنصات الإفتراضية وعلى قنوات التلفزة المصرية. أول من نشر الشائعة كانت الصفحة الرسمية لقناة On E على فايسبوك قبل أن تسحبها في وقت لاحق من دون صدور أي اعتذار أو نفي. وسرعان ما انتشرت الشائعة كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل، وانتقلت العدوى إلى العديد من المواقع المصرية التي راحت تخترع ىسيناريوهات عن «صراع فيروز الطويل مع المرض»، وإصابتها بوعكة أودت بحياتها، كما ضمّ الخبر الكاذب، معلومات عن حفلتها المفترضة في القاهرة في «دار الأوبرا»، الشهر المقبل، وسط حديث عن غياب «أسرتها في نشر أخبار بشأن وفاتها، ومراسم الجنازة».


قناة onEكانت أول من نشر شائعة موت فيروز



هكذا، تداعى الناشطون المصريون على المنصات الإفتراضية، وراحوا ينعون النجمة اللبنانية. وعلى الرغم من تحرّك الميديا المصرية، ودحضها شائعة الوفاة، الا أن هذه المنصات ظلت أسيرة الأخبار الكاذبة والمغرضة، ولم تنجح وسائل الإعلام في إيقاف هذه الهستيريا التي سببتها جهة مجهولة المصدر الى هذه الساعة.