العام الماضي، كانت lbci مرتاحة لبرمجتها الرمضانية، لأنها كانت تتسلّح بالجزء التاسع من مسلسل «باب الحارة». العمل الشامي الذي أصبح «ظاهرة» درامية رمضانية، كان يحقق نسبة مشاهدة عالية. مع العلم أن المشروع خفّ وهجه في السنوات الأخيرة، مع خروج عدد كبير من أبطاله منه.

لذلك، كانت lbci مطمئنة إلى أن «باب الحارة» صمد في وجه «الهيبة» (فكرة هوزان عكو وإخراج سامر البرقاوي) الذي عرض على mtv ولعب بطولته: تيم حسن ومنى واصف وعبده شاهين وأويس مخللاتي. هذا العام، الوضع مختلف على lbci لأن «باب الحارة» ليس عائداً بجزئه العاشر، بل لختفى، واحتمالات عودته العام المقبل لا تزال قيد الدرس. هكذا، وجدت القناة أن غياب المسلسل الشامي سيفيد الموسم الثاني من «الهيبة...العودة» (فكرة هوزان عكو وسيناريو باسم السلكا وإخراج سامر البرقاوي) الذي سيعرض على قناتي mbc و mtv، ويخطف أنظار المشاهدين. فالشبكة السعودية تحظى بالعرض الأول للمسلسل الذي تنتجه شركة «الصبّاح للاعلام»، بينما قناة المرّ فازت بالعرض الثاني. فتّشت lbci جيداً في الأعمال التي ستعرضها في مواجهة «الهيبة...العودة»، ولكنها لم تعلن للمشاهدين عن خطّتها الرمضانية، بل بقيت كلّها قيد الكتمان. لكن غداً ومع حلول شهر رمضان، ستتضح الصورة أكثر، إلى جانب العمل الذي ستختاره الشاشة المحلية ليقف بوجه «الهيبة». وبما أن lbci تعرض 5 مسلسلات هي «الحبّ الحقيقي 2» (سيناريو باسكال حرفوش وإخراج جوليان معلوف) و«كل الحبّ كل الغرام» (سيناريو الراحل مروان العبد، وإخراج إيلي سمير معلوف) و«جوليا» (كتابة مازن طه، إخراج إيلي ف. حبيب) و «تانغو» (سيناريو وحوار إياد أبو الشامات، إخراج رامي حنّا، إنتاج «إيغل فيلمز»)، فإنّ الاختيار الاكثر توفيقاً هو «تانغو» الذي يلعب بطولته باسل خياط وباسم مغنية ليقف في وجه «الهيبة». فالمشروع المأخوذ عن قصة مكسيكية، تجتمع فيه عناصر الرومانسية والأكشن. فهل تصدق هذه التوقّعات ويتنافس العملان في شهر الصوم؟

العمل يجمع بين الرومانسية والأكشن، ويلعب بطولته باسل خياط