كان يُفترض أن يبصر مسلسل «العاصوف» (إخراج السوري مثنى صبح، وكتابة عبد الرحمن وابل) النور في نيسان (أبريل) الماضي. يومها بدأت قناة mbc الحملة الاعلانية للمسلسل الضخم الذي لعب بطولته ناصر القصبي (الصورة) ومجموعة نجوم خليجيين، وحدّدت تاريخ إطلاقه. لكن لم يبثّ العمل، بل فجأة إختفى إعلانه عن الموقع الالكتروني للقناة من دون أيّ مبرّرات.


من جانبها، علّلت mbc خطوتها بأنّ برمجتها «مزدحمة»، بالتالي ستؤجّل المشروع. عندها قيل إن الشبكة السعودية تعرّضت لهجوم شرس من قبل الناشطين السعوديين بسبب حملة إعلانية أطلقتها لدعم المرأة عبر هاشتاغات مثل #كوني_حرة و#حرر_بيتك_من_mbc (الأخبار 5/4/2017)، فقرّرت عدم تأجيج المعركة وجمّدت «العاصوف» لأنه بمثابة ملحمة ترصد تفاصيل المجتمع السعودي من عام 1970 إلى 1975، ويلقي الضوء على التغيرات التي طرأت على المجتمع السعودي بين الأمس واليوم. على الضفة نفسها، لم تغضّ mbc الطرف عن المشروع الذي إستغرق أشهراً من التصوير وميزانية ضخمة، بل ستعرضه في الاشهر المقبلة. إذ يفكّر القائمون على المشروع ببثه في رمضان المقبل، كي يدخل المنافسة بشكل قوّي إلى جانب المسلسلات الأخرى. يبقى أنه في حال قررت mbc عرض «العاصوف»، فإنّها تلعب لعبة المسلسلات «الجريئة» التي تكشف النقاب عن الاوضاع السياسية الداخلية والمتغيرات التي طرأت على المملكة، وبالتالي تثير ضجة كما حصل مع مسلسل «غرابيب سود» الذي عرض على mbc في رمضان الحالي.