في ظاهرة مستجدّة، بدأت العملات المشفّرة تستقطب المديرين التنفيذيين في المصارف العالمية الكبرى وشركات التكنولوجيا، إذ ينتقل هؤلاء من العمل المصرفي إلى العمل لدى منصات العملات المشفّرة وإدارة محافظ هذه العملات والاستثمار فيها والمضاربات الجارية عليها. لم تتضح بعد الأسباب التي تدفع هؤلاء إلى الانتقال من المحور الأساسي للاقتصاد في ظل الرأسمالية، إلى محور مستجد ما زال قيد التشكّل، إنما بات واضحاً أن الأمر ينطوي على تنافس من أجل السيطرة أو الاستحواذ على العالم الجديد رغم أنه عالم يتّسم بانعدام المركزية والعمومية. يبدو أن اللحظة الحالية، حاسمة لجهة صنع السياسات في عالم التشفير، إذ إنه في الولايات المتحدة وقّع الرئيس جو بايدن أمراً تنفيذياً يتناول تنظيم العملة المشفّرة، لذا قد تكون هذه الانتقالات مجرّد ترجمة للاندفاعة الأميركية الرامية إلى استغلال عالم الكريبتو والهيمنة عليه. وهذه بعض الانتقالات المسجّلة أخيراً من المصارف نحو منصات العملات المشفّرة:


روجر بارتليت، المدير التنفيذي لمصرف «غولدمان ساكس»
انتقل إلى منصة «كوين بايز» (Coinbase) لتداول العملات المشفّرة. وأعلن من حسابه على منصة «لينكد إن»، أن الوقت قد حان لاحتضان اقتصاد العملة المشفّرة وأن التغيير كان «فرصة واحدة في العمر لأكون جزءاً من بناء المرحلة التالية من التطور الرقمي».

فاريار شيرزاد، الرئيس المشارك للشؤون الحكومية في «غولدمان ساكس»
«كوين بايز» كانت تصطاد المصرفيين واختارت في أيار 2021 شيرزاد ليكون رئيساً تنفيذياً للسياسات. وشيرزاد كان مثل روجر بارتليت، مخضرماً في «غولدمان ساكس» بعد 15 عاماً أمضاها هناك. قبل ذلك عمل ضمن طاقم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض نائباً لمستشار الأمن الطبيعي لشؤون الاقتصاد الدولي خلال إدارة جورج دبليو بوش، وقبلها كان مساعداً لوزير الاستيراد في وزارة التجارة الأميركية ومستشاراً تجارياً دولياً للجنة المالية في مجلس الشيوخ الأميركي. ساهمت جهوده في «كوين بايز» في توقيع الرئيس الأميركي جو بايدن على أمر تنفيذي لمراجعة مخاطر وفوائد العملات المشفّرة.

سابرينا ويلسون، عضو مجلس إدارة في TS Imagine، والمديرة السابقة للعقود الآجلة في Citi، والمديرة العامة السابقة في دويتشيه بنك
في آذار الماضي، تركت سابرينا ويلسون آخر وظائفها في الأسواق المالية، وحملت معها أكثر من عقدين من الخبرة القيادية في بعض المؤسسات المالية الكبرى في العالم مثل مصرف «سيتي» و«دويتش بنك» و«غولدمان ساكس» و«جاي بي مورغان»، لتدخل في مجال التشفير المزدهر، بصفتها مديرة للعمليات لدى مزوّد تكنولوجيا الأصول المشفّرة للمؤسّسات «Copper.co»، من خلال الانضمام إلى «Copper.co».

جون كابلان، كبير مسؤولي الإيرادات في منصّة «بينترست»، والمدير التنفيذي للتكنولوجيا ونائب رئيس «غوغل» السابق
في شباط الماضي، غادر كابلان منصة «بينترست» (Pinterest) للتواصل الاجتماعي للانضمام إلى منصة التشفير «FalconX» رئيساً للإيرادات. كان كابلان مسؤولاً عن عمليات الإيرادات العالمية للشركة على مدى ست سنوات، وتحت قيادته ازدادت الإيرادات من 100 مليون دولار إلى أكثر من 2.5 مليار دولار. قبل ذلك، أمضى الرجل 12 عاماً في «غوغل» حيث شغل منصب نائب الرئيس للمبيعات في الولايات المتحدة، وكان مسؤولاً عن أعمال بمليارات الدولارات بما في ذلك بحث «غوغل» و«يوتيوب». بدأ حياته المهنية في موقع «إيكونومست» حيث أمضى أربع سنوات في تطويرها من شركة ناشئة إلى جزء كبير من إيرادات «إيكونومست غروب».

جون دالبي، المدير المالي السابق لأكبر صندوق تحوّط في العالم «Bridgewater Associates»
في أيار 2021، انتقل دالبي إلى شركة الخدمات المالية «Bitcoin New York Digital Investment Group» وشغل منصب المدير المالي للأشهر التسعة الماضية. مع نحو ثلاثة عقود من الخبرة في أسواق رأس المال وإدارة الأصول والخدمات المالية، يشغل جون منصب مدير مالي، ومنصب مدير تنفيذي كبير، مع أكثر من 20 عاماً من القيادة المالية في مختلف شركات الاستثمار. بدأ جون حياته المهنية مع «Ernst & Young» في جنوب أفريقيا محلّلاً قبل أن ينتقل إلى «UBS Investment Bank» حيث أمضى 22 عاماً في لندن ونيويورك وتولى العديد من المناصب القيادية بما في ذلك المدير المالي للأسهم لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وقد أمضى عدة سنوات في منصب مدير العمليات والمدير المالي في «UBS StabFund»، حيث كان يدير محفظة صندوق استقرار بقيمة 40 مليار دولار أميركي، وأربع سنوات مديراً مالياً ورئيس إدارة المخاطر في «UBS Wealth Management Americas» قبل أن يصبح المدير المالي لشركة «UBS Americas».

بريت هاريسون، مدير تنفيذي كبير للتكنولوجيا في شركة «Citadel Securities» في وول ستريت
قبل أقل من عام بقليل، انتقل هاريسون إلى منصة تبادل العملات المشفّرة «FTX.US» ليصبح أول رئيس لها. من خلال خبرته في تطوير تكنولوجيا التداول، أمضى بريت معظم حياته المهنية في تطوير نظام التداول الخوارزمي لصانع السوق «جين ستريت»، حيث بدأ متدرباً ليصبح رئيساً لتقنية أنظمة التداول. بعد عدة سنوات في «Headlands Technologies»، أمضى هاريسون عامين في «Citadel». بصفته رئيساً لشركة «FTX.US»، التي تم إطلاقها في أيار 2020، فإن هاريسون مسؤول عن مساعدة المنصة على التوسع والنمو لتصبح منصة تداول العملات الرقمية الأكثر موثوقية في سوق الولايات المتحدة، وتولي عمليات تبادل العملات المشفّرة الأميركية الرائدة مثل «كوين بايز» و«كراكن».