محاولة لاستفزاز العقل السوريّ القوميّ الاجتماعيّ: أزمة مفاهيم أم أزمة أخلاق أم أنانيات مريضة؟

يبدو أننا ما تخطّينا ما بعد 8 تموز 1949. فعدم مواجهة القيادات لذلك الحدث المفصليّ والفاجع بما يستحقّ أدّى إلى ضعف بنيويّ مستحكِم أدّى ويؤدي إلى كلّ ما أتى بعد ذلك من تداعيات وصولاً إلى ما يحدث اليوم...