لماذا ينقسم النظام بين مؤيّد ومعارض للمتظاهرين؟

لماذا ينقسم النظام بين مؤيّد ومعارض للمتظاهرين؟

وقائع اجتماعات «المنظمات غير الحكومية»

أما آن الاوان؟

أما آن لهذا البلد ان يخرج فيه مَن يرفع الصوت في وجه هذا السلوك المشبوه للسلطات العسكرية والأمنية التي تنفق ثلث وارداتنا بحجة حماية البلاد؟أما آن لأحد ان يصرخ في وجه من يتولّى أمن البلاد ويقول له: أنت...

بلا مداراة وبلا محاباة: اطردوا منتفعي النظام من صفوفكم

لن تنفع المداراة في معالجة مشكلة، ولا تعالج المحاباة جروحاً عميقة، ولا المسايرة تبني وطناً أو علاقات وطيدة. وحدها الصراحة، مهما كانت قاسية، تفيد في اللحظات الحرجة، وتساعد الناس في لحظة تعقل كاملة، أو...

مرّة جديدة: الحَراك وتحدّي القيادة الفعليّة

كما في كلّ يوم، تُظهر مناقشات أهل السلطة أن هؤلاء لا يعملون خارج مشروع إعادة إنتاج صيغة الحكم نفسها. لكن إغماض العيون، لا يُخفي التعب الكبير الذي يُصيب الدولة عموماً. والضغط غير العادي مالياً، اليوم،...

السذاجة

من باب التوضيح: الناس المقهورون الذين نزلوا وينزلون الى الشارع من حقهم ليس إسقاط الحكم والحكومة فحسب، بل قلب هذا النظام من أساسه. ومن حقهم القيام بكل ما يلزم لاستعادة حقوقهم وحمايتها، بل وعليهم...

حالة قوى السلطة: صراع النفوذ وتحدّي الحراك

مرة جديدة، ليس بين الناس المتألمين من يملك خارطة طريق للأيام المقبلة. المجموعات الناشطة في الساحات تتصرف كأنها تمسك بالحراك بدقة متناهية، فيما تمارس القوى السياسية الساعية الى تحقيق مكاسب مباشرة...

من أجل بقاء الحراك الأصلي

الانقسام السياسي يشتدّ حول مستقبل واقع السلطة في البلاد. والتوترات على الأرض لم تعد متّصلة بعنوان واحد. حتى تدخلات القوى السياسية في الحراك الشعبي صارت أكثر برمجة، كما هي حال القوى العسكرية والأجهزة...

بهدوء

ليس في مقدور محتج غاضب او متظاهر في الشوارع ضبْط انفعالاته في معرض مقاربته ما يجري من حوله. حتى ان من غير المنطقي مطالبته، في عز انتفاضته، بالتصرف خلافا لطبيعة المواجهة نفسها. هذه صفات من هو «ممسك...

هلأ لوين؟ [2/2]

في أدبيات المقاومة التي تسكن نفوس المجاهدين شعار تعبوي لا يفارقهم، له بعده الإنساني غير القابل للتأويل، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بكرامة الإنسان وحقه، وهو شعار «هيهات منا الذلة». ومن يرفع هذا الشعار،...

هلّأ لوين؟ [1/2]

الواقعية أفضل السبل لمعالجة أي مشكلة. والواقعية، هنا، ليست دعوة إلى فقدان الحس ولا إرادة التغيير، بل لفهم عناصر الأزمة القائمة، ودرس موازين القوى الموجودة، والبحث في آليات العمل لتحقيق ما يريده هذا...