في خريف العُربان... كيف تصبح صهيونيّاً؟

الإجابة عن السؤال تظل مفتوحة على تشعّبات الرغبة كما في رواية «كيف أصبحت غبياً» للفرنسي مارتن باج. بفلسفية ساخرة، تأخذنا الرواية في رغبة البطل في أن يصبح غبياً وكيف يسخّر كل ذكائه، الذي ندركه من...

نافذ أبو حسنة يسافر من دون حقيبة

عادةً، السرد يبدأ بالرحيل. البطل يسافر، تدور عجلات السيارة، أو تسمع هدير الباخرة... لحظتها يسافر القارئ مع البطل. لا يرحل البطل وحده إنّما القارئ بصحبته، ويبدع الكاتب في توريط القارئ وسحبه إلى زمن...

اختراق الوعي الوطني وفرض التطبيع والهزيمة والاستسلام: عن «الهاسبرا»   والثقافة «المعاقة»!

اختراق الوعي الوطني وفرض التطبيع والهزيمة والاستسلام: عن «الهاسبرا» والثقافة «المعاقة»!

لوثة ما أصابت جسد الثقافة الفلسطينية في تغييب وظيفته التنويرية التثويرية الإنسانية. فهل من هاسبرا مضادة؟ استراتيجية ذكاء ثوري في سبيل توعية وطنية، تعمل على إنهاء دور الثقافة المعاقة التي تسعى لإنتاج...

بعد ربع قرن على أوسلو ... قف وفكّر!

بعد ربع قرن على أوسلو ... قف وفكّر!

«سأرقد هنا للأبدأغني لك كل شيء امتنعت عن قولهبينما كنا على قيد الحياة»- نيل هيلبورن -

الهندي الأحمر عاد من زيارة قصيرة!

الهندي الأحمر عاد من زيارة قصيرة!

بعد عشر سنوات، اقرأ وصية ينشدها في وجه السيد الأبيض في قصيدته الشهيرة «خطبة الهنديّ الأحمر ـ ما قبل الأخيرة»، مستبشراً بالجرعة الزائدة التي ستقتل صاحبها، يوم أطلق عليها اسم «أيديولوجيا الجنون» وقد...

الكاتب الذي قرّر ألّا يموت!

اتخذ القرار في حلقة ضيقة، الخلاص من عقل متوقّد قابل للانتشار والعدوى، يستطيع الإضافة والتّجدد، يعطي لفلسطين ولا يأخذ منها، مثقف استثنائي، كانت حياته استثنائية، فكان قرار قتله استثنائياً. تذكرنا...

غسان كنفاني ترك لنا شيئاً لا يذهب

غسان كنفاني ترك لنا شيئاً لا يذهب

أعترف أنني كنت قد سمعت باسمه للمرة الأولى يوم استشهاده. لم أكن أعرفه قبل ولم أحظَ بمقابلته في الحياة، وهذا شرف لا أدّعيه وإن كنت أتمناه. ترسّخ في ذهني شهيداً، منذ تردد اسمه «الشهيد غسان كنفاني» وسط...

غسان كنفاني...  ما قالته الساعة و«الفولسفاكن»

غسان كنفاني... ما قالته الساعة و«الفولسفاكن»

كلما حدقت في الساعة، ليس بالضرورة أن يكون ذلك لمعرفة الوقت. أحياناً، تكون محاولة لتحسّس ما يجري حولك، ودلالتها تحضر في احتساب الجدوى الزمنية، عبر السؤال البديهي الذي يطرح نفسه: لمصلحة من يجري الوقت؟...

رسائل صبابة وحنظلة

كم هي جديرة باسمها وهويتها وأهلها، طرابلس الشام، مدينتي بالتبني. مثلما جاء لها القمح من بيادر قريبة فوجد له في المدينة اسما، أنا الفلسطيني الذي يأبى الا ان يقحم نفسه عرفانا بالجميل لها، لتأذن لي...

سيدة الأرض

سيدة الأرض

من قال إن الشمس تغيب؟ الشمس تسافر كل مساء يا ولدي، تغادر كي تغسل وجهها من ينبوع عينات والجبينة والجفرا، من ماء الارض الجليلي الطاهر والمقدس، وتعود نظيفة انيقة في اليوم التالي. الشمس تتسلل كل غروب الى...