العثور على جثة رضيع في صيدا


عثر بعد ظهر أمس في مدينة صيدا على جثة طفل حديث الولادة، لُفّت بقطعة قماش ووضعت في كيس نايلون وألقيت إلى جانب جدار خلف مبنى سكني. وحضرت إلى المكان قوة من الدرك والأدلة الجنائية، وبوشرت التحقيقات لمعرفة والديه ومن يقف وراء الجريمة، كذلك حضر الطبيب الشرعي وعاين جثة الطفل لتحديد سبب الوفاة وتاريخها. وبناءً على إشارة النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب، نُقلت الجثة إلى مستشفى صيدا الحكومي.

ضبط 6 كيلوغرامات حشيشة بحوزة مروّج

مروّجو المخدرات لا يزالون الطريدة الأولى للقوى الأمنية، فبعد مطاردة ليلية بين حي السلم ومستديرة الكوكودي أمس، تمكنت دورية من مفرزة استقصاء جبل لبنان من توقيف المواطن ع. ح. (مواليد 1982) وإجباره على التوقف بعد إطلاق النار على إطارات سيارته. أُلقي القبض على المشتبه فيه، وضُبطت بحوزته ستة كيلوغرامات من حشيشة الكيف، قبل أن يُحال على مكتب مكافحة المخدرات للتوسع في التحقيق معه، بناءً على إشارة القضاء لمعرفة الجهة التي زوّدته بالمخدرات.

ميرزا يُكثّف الاجتماعات القضائية

ترأس النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا في مكتبه في قصر العدل اجتماعاً لرؤساء محاكم الجنايات والرئيس الأول، والهيئة الاتهامية والنيابة العامة وقضاة التحقيق في الشمال، القضاة: مارون أبو جودة، جمال الحجار ومنير عبد الله. وجرى خلال اللقاء البحث في تعجيل الأعمال، كلّ في دائرته، وإصدار القرارات وإعطاء الأولوية لملفات الموقوفين وتخلية من يستحق. ويعقد القاضي ميرزا اجتماعاً مماثلاً يوم الاثنين المقبل لقضاة الجنوب والنبطية مقابل اجتماع مماثل لقضاة محافظة البقاع في اليوم الذي يليه. من جهة ثانية، استقبل القاضي ميرزا هيئة علماء السجون في دار الفتوى برئاسة الشيخ عامر الجارودي، وبُحث خلاله في اكتظاظ السجون. وقد أطلع القاضي ميرزا علماء الهيئة على نشاطه لجهة التخفيف من الاكتظاظ.

ادعاءات للمحكمة العسكرية بالجملة

ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر أمس، على شخصين أحدهما موقوف (لبناني) والثاني فار من وجه العدالة إلى إسرائيل، بجرم التعامل مع العدو الإسرائيلي والاتصال به ودس الدسائس لديه وإعطائه معلومات عن مراكز وصور للجيش اللبناني و«حزب الله»، وصور لأشخاص بهدف تجنيدهم. وقد طلب صقر إنزال العقوبات بحق المتهمين سنداً إلى المادتين 275 و278 من قانون العقوبات، اللتين تصل عقوبتهما القصوى إلى الإعدام. من جهة أخرى، طلب قاضي التحقيق العسكري عماد الزين في قرار اتهامي أصدره أمس، إنزال عقوبة الأشغال الشاقة لمدة تراوح من 3 سنوات إلى 15 سنة بحق الموقوف جهاد ز. بجرم التعامل مع العدو الإسرائيلي والاتصال به، وطلب إحالته أمام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة.

عراك بين عمّال في العديسة

فوجئ أبناء بلدة العديسة (مرجعيون)، صباح أمس، بعراك حاد وسط ساحة البلدة، بين عدد كبير من العمال السوريين، استخدمت فيه العصي والآلات الحادّة. وبحسب بعض أبناء البلدة، فإن «العراك نجم عن نقاش سياسي، بشأن دعم النظام السوري ومعارضته، وكان من بينهم من ينتمي إلى مناطق سورية تعرضت لمشكلات وتظاهرات وأعمال عنف أخيراً». وبحسب مصدر أمني، فإن «عدد السوريين الذين شاركوا في العراك يزيد على 20 شخصاً، لكنّ عدداً كبيراً لم يجر توقيفه، وقد جرح 4 أشخاص بجروح مختلفة، وتوارى عدد آخر من الجرحى عن الأنظار، ولم يدّع أحد على أحد، كما أنكر جميع من حُقّق معهم أن يكون العراك ناجماً عن خلاف سياسي، معتبرين أن ما جرى هو بسبب خلافات ناجمة عن العمل الذي يقومون به في لبنان».