«المال» تعترض على رفع قيمة أتعاب محامي الدولة


يُعرض اليوم على مجلس الوزراء مشروع مرسوم يرمي إلى تعديل مرسوم تحديد بدلات أتعاب محامي الدولة، ومشروع مرسوم آخر ينظّم طريقة تعيينهم وتكليفهم. وكانت وزارة العدل قد طلبت تعزيز وضع محامي الدولة المادي «تحصيناً وتحفيزاً لهم»، علماً بأن بدلات الأتعاب التي يتقاضاها كل منهم حالياً محدّدة بمبلغ مليون ل.ل. فقط، يعدّ ثلثها بدل انتقال. لذا أعدّت الوزارة مشروع مرسوم يتضمن تحديد بدلات أتعاب كل من محامي الدولة المعتمدين لمعاونة رئيس هيئة القضايا بمبلغ شهري قدره مليونا ليرة، يعدّ ثلثه بدل انتقال. كما تضمّن المشروع تقاضي المحامين المكلفين بدعاوى عند قبولهم المهمة سلفة تراوح بين 10 آلاف دولار أميركي و30 ألفاً. كذلك تُحتسب الأتعاب النهائية بعد صدور الحكم المبرم بنسبة مئوية من المبالغ المحصّلة.
اقترن المشروع بموافقة مجلس شورى الدولة. أما وزارة المال، فلم توافق على بدلات أتعاب محامي الدولة، ورأت أن يزاد على التعويض الشهري العائد إليهم مبلغ 200 ألف ل.ل. دون أيّ زيادة أخرى.

محاولة فاشلة لخلع خزنة السنترال

رياق ــ نقولا أبو رجيلي
أقدم مجهولون ليل أول من أمس، على دخول مركز قسم استثمار هاتف رياق بواسطة الكسر والخلع. وبعد إعلام السلطات الأمنية من جانب رئيس المركز، حضر إلى المكان عناصر من فصيلة درك رياق، وباشروا إجراء التحقيقات اللازمة، كذلك كُلّفت الأدلة الجنائية الكشف ورفع البصمات، مسؤول أمني أوضح لــ«الأخبار»، أن اللصوص تمكّنوا من الدخول إلى مبنى السنترال من خلال نافذة خارجية عمدوا إلى نشر حديدها وتحطيم زجاجها، كذلك فعلوا للدخول إلى الغرفة المخصصة لاستيفاء الفواتير، التي وجدت محتوياتها مبعثرة على الأرض، وجوارير مكاتبها منزوعة من مكانها. ولفت المسؤول الأمني إلى أن التحقيقات الأولية بيّنت عدم فقدان أية أموال، إلّا أن الكشف الحسي الذي أُجري على خزنة الأموال الحديدية الموجودة داخل هذه الغرفة، أظهر أنّ اللصوص فشلوا في خلعها، وسرقة محتوياتها.

جريحان جرّاء تدهور شاحنة على طريق جديتا

البقاع ــ أسامة القادري
أصيب مساء أمس، شخصان بجراح خطرة نتيجة تدهور شاحنة نقل خارجي، بعد اضطرار سائقها إلى سلوك طريق جديتا ـــــ الطريق الدولية، بسبب عطل طرأ على فراملها. الشاحنة التي كانت محمّلة بالقمح، اصطدمت ببيك آب «براد للجبنة»، فسقط في الوادي. ثم اصطدمت الشاحنة بسيارة وبعمود كهرباء، ما أدى إلى انقلابها وانزلاقها في عرض الطريق مسافة 100 متر، ما أدى إلى جرح سائقها مخلف إسماعيل الحسين وسائق البيك آب ماهر حداد. حضر الدفاع المدني ونقل الجريحين إلى أحد مستشفيات المنطقة. كذلك حضر عناصر قوى الأمن الداخلي، وفتحوا تحقيقاً في الحادث، وعملوا على تنظيم السير.

طالبان يعتديان على أستاذتين في كلية الآداب

عامر ملاعب
اعتدى الطالبان ح. م. ب. و م. ش. في كلية الآداب والعلوم الإنسانية الفرع الأول على أستاذتين في الكلية س. ح. و و. د. وذلك أثناء إجراء الامتحانات الفصلية، بعدما كشفتا عملية غش كانا يقومان بها عبر استخدام أجهزة لاسلكية. وقد عمد الطالبان إلى دفع الأستاذتين أرضاً ولاذا بالفرار.
واستنكاراً للحادثة، أعلن أساتذة قسم التاريخ في الجامعة التوقف عن إجراء الامتحانات احتجاجاً، والإضراب اليوم.
وذكر مدير قسم التاريخ د. لطفي المعوشي أنّ من في الجامعة اتصلوا بالرقم 112 لطلب النجدة من القوى الأمنية، فجاء الرد بـ«أن نطلب رقم فصيلة المصيطبة. وكان العنصر يستفسر ببرودة كأن شيئاً لم يحدث»، وأضاف المعوشي إنهم لم يروا «أيّاً من عناصر الدرك حتى المساء».