القبض على «عصابة سرقة»


ألقت قوّة من فصيلة درك رأس العين القبض أمس على مجموعة شبّان لبنانيّين وسوريّين، يشتبه في أنهم ألّفوا عصابة وقاموا بأعمال سرقة طاولات مطاعم قرى البقاع الشمالي. ولدى التحقيق الأوّلي مع الموقوفين اعترفوا أيضاً بسرقات قاموا بها من محالّ تجارية، ودراجات نارية وأسلحة صيد، وغنم وماعز.
من جهة ثانية، أوقفت إحدى دوريات فرع المعلومات، بمؤازرة عناصر جهاز ضهر البيدر، لينا أ. للاشتباه فيها بنقل مخدرات وأعمال دعارة، وفي أنها تستخدم لهذه الأغراض سيارة «هيونداي» مسجّلة باسم يوسف ح. ويقودها وسام ح. وبنتيجة المتابعة تبيّن أنّ لينا تقيم بصورة غير شرعية في لبنان، ولا تحمل أوراقاً ثبوتية. إضافةً إلى لينا، أُوقف وسام.
كذلك أوقفت فصيلة تفتيشات المطار السوري أحمد ع. بعدما ضبطت بحوزته 9 غرامات من مادة حشيشة الكيف على المدخل الرئيسي الغربي لقاعة الذهاب، وذلك أثناء سفره إلى الشارقة. وبمراجعة القضاء المختص أشار بتوقيفه وضبط قطعة الحشيشة، وبإيداعه مكتب مكافحة المخدّرات المركزي.

انتشال جثّة رجل قضى انزلاقاً

انتشلت وحدة الإنقاذ البحري في الدفاع المدني صباح أمس جثة يوسف نخول (60 عاماً) بعدما طفت على وجه المياه مقابل الشاطئ في منطقة الكسليك. وبنتيجة التحقيقات الأوّلية والكشف على الشاطئ الصخري المقابل ومعاينة الطبيب الشرعي تبيّن أنّ رأس الضحية ارتطم بإحدى الصخور إثر انزلاقه عنها ما أدّى إلى فقدانه الوعي والغرق.
عُثر عند إحدى الصخور على عدّة للصيد، وهي كناية عن كرسيّ من البلاستيك ولم تظهر على الجثة أية أعمال عنف، مما يرجّح فرضية أنّ الحادث حصل قضاءً وقدراً. نقل الصليب الأحمر الجثة إلى مستشفى سيدة لبنان تمهيداً لإعلام ذويه لتسلّم جثّته.

عمليات إطلاق نار تجرح ثلاثة

نُقل إلى أحد المستشفيات في الهرمل محمد ط. (12 عاماً) مصاباً بطلق ناري في رأسه، والأسباب مجهولة. وفي خراج بلدة حكر الضاهري ـــــ نطاق فصيلة العبدة ـــــ وأثناء قيام سمير ع. بالاصطياد أُصيب علي أ. (11 عاماً) بطلق ناري من سلاح للصيد في صدره ووجهه. نُقل المصاب إلى أحد المستشفيات للمعالجة، فيما فرّ مطلق النار إلى جهّة مجهولة.
كذلك أُصيبت سارة ن. بطلق ناري في كتفها عن طريق الخطأ في بلدة جباع الجنوبية، ووضعها الصحي مستقر.
من جهة ثانية، أُحضر إلى أحد المستشفيات في حلبا عبد الرحمن ملحم وهو جثّة هامدة إثر سقوطه من على شجرة في بلدته مشمش.

فرار موقوف من مكتب تحقيق

غادر جاد ش. مركز فصيلة الأشرفية، بعدما أُحضر إلى الفصيلة لقيادته سيارة «جيب ب. أم» عائدة إلى إحدى شركات تأجير السيارت دون عقد إيجار أو وكالة قيادة، وغير مسدّدة رسوم الميكانيك منذ عام 2009.

قرار قضائي بمنع موقع من ذكر سامي الجميّل

أمس، صدر قرار قضائي بمنع موقع إلكتروني من بث أي خبر يمت بصلة للنائب سامي الجميل. القرار صدر عن قاضي الأمور المستعجلة في بيروت نديم زوين. وقد استغربه العارفون بقضايا التكنولوجيا، كما أثار غضب المدافعين عن الحريات في لبنان. وصدر عن المكتب الإعلامي للنائب الجميل بيان اعتبر فيه أن الموقع عائد لـ«حزب الله»، فيما نفى الحزب ذلك.
وجاء في بيان مكتب الجميّل «بوكالة المحامي مارك حبقة عن سعادة النائب الشيخ سامي الجميل، قدم بتاريخ 18/9/2010 استدعاء لدى حضرة قاضي الأمور المستعجلة في بيروت القاضي نديم زوين المتضمن منع الموقع الإلكتروني لـ«حزب الله» من بث أي خبر له علاقة بالنائب سامي الجميل ورفع الضرر عن هذا الأخير المتمثل بالتعرض للنائب الجميل ولعائلته عبر القدح والذم والتحقير والتهديد بالقتل والتحريض على كل هذه الجرائم. وعليه، وفي تاريخ 20/9/2010، صدر القرار القاضي بمنع الموقع الإلكتروني المذكور من بث أو نشر أي خبر له علاقة بالمستدعي النائب سامي الجميل لمدة شهرين قابلة للتجديد فوراً تحت طائلة غرامة إكراهية قدرها ثلاثون مليون ليرة لبنانية عن كل يوم مخالفة للقرار المذكور، علماً بأن المحامي مارك حبقة قد تقدم أيضاً بشكوى جزائية لدى النيابة العامة التمييزية بحق الموقع المذكور ومن يشرف على إدارته بغية إجراء المقتضى القانوني ومحاسبة كل من تعرض للنائب سامي الجميل عبر كل الجرائم المذكورة أعلاه».
لاحقاً أفاد المكتب الإعلامي لـ«حزب الله»، وفق ما ورد في الوكالة الوطنية للإعلام، أن الموقع المذكور هو www.hezbullah.org ويبثّ من خارج لبنان ولا علاقة له بـ«حزب الله» أو بموقعيه الإلكترونيين.