زينب زعيتر

كسر وخلع، تسلّق، احتيال ونصب، نشل... هي أساليب تُستخدم بهدف السرقة، وقد اعتاد البعض استخدامها بطرق احتيالية. فقد سجّلت تقارير أمنية إضافةً إلى بلاغات وردت إلى المخافر وقوع 18 عملية سرقة من داخل منازل وشركات وسرقة سيارات يومي 6 و7 أيلول الجاري. من اللافت أنّ أساليب السرقة تتكرر بالطريقة نفسها في أوقات مختلفة، وذلك في مناطق مختلفة من لبنان. فقد ادّعى أمام مخفر بعبدا محمود ع. أنّه أثناء وجوده في منطقة الحازمية توقّفت قربّه سيارة من نوع «نيسان» بداخلها شخصان، بغية الاستفسار عن إحدى العملات، وبعد مغادرتهما تبيّن لمحمود أنّ أحدهما عمل بطريقة احتيالية على سرقة مبلغ 6300 دولار منه. وبالأسلوب نفسه توقفّت سيارة بداخلها شخصان بغية صرف ورقة من إحدى العملات بجانب أنطوان ح. في منطقة فرن الشباك. وبعد مغادرتهما تبيّن لأنطوان أنّه فقد مبلغ 4200 دولار.
من السرقات الاحتيالية على الطرقات، إلى سرقات المنازل، التي غالباً ما تكون طريقة تنفيذها بواسطة الكسر والخلع. ففي بلدة الخيام دخل مجهول منزل أحمد م. وسرق من داخله مصاغاً ذهبياً، قُدرّت قيمته بحوالى 4 ملايين ليرة لبنانية. وبواسطة مفتاح مستعار دخل مجهول منزل سناء ب. وسرق من داخله ما قيمته 3 ملايين ليرة، فادّعت سناء على العاملة الأجنبية لديها، أنكرت العاملة ما نُسب إليها وبمراجعة القضاء المختص أشار بتوقيف العاملة وإيداعها مفرزة النبطية القضائية. كما أقدم مجهول بواسطة الكسر والخلع على دخول شركة تعود إلى رامز ب. المعدّة لبيع المشروبات الروحية في منطقة سن الفيل، وسرق من داخلها خزنة بداخلها مبلغ 15 مليون ل. ل. وشيكات وجوازات سفر ومفاتيح سيارات. وبعد ساعات عثرت إحدى دوريات شعبة المعلومات على الخزنة في منطقة خلدة وبالقرب منها الأوراق والجوازات ودفتر الشيكات. ومن بين السرقات سُجلّت أربع عمليات سرقة سيارات في مناطق مختلفة.