ضباط إيرلنديون يزورون ميتم تبنين


جال وفد من الضباط الإيرلنديين المتقاعدين (داني الأمين) الذين خدموا في جنوب لبنان سابقاً، ميتم تبنين وبلدة شقرا، ووضعوا أكاليل من الزهر عند نُصب الجنود الإيرلنديين الذين قتلوا في جنوب لبنان، والتقوا بأصدقاء لهم في شقرا وتبنين كانت تربطهم بهم علاقات خلال خدمتهم في الجنوب.
يُذكَر أن الكتيبة الإيرلندية في أواخر الثمانينيات هي التي تعهدت بناء الميتم، وأشرفت على تجهيزه.

رفاق طلال قاسم يعتصمون ضد السرعة

انطلقت أمس مسيرة شبابية، من أمام منزل ذوي الفتى طلال قاسم الذي توفي جراء صدمه بسيارة، وذلك بدعوة من أهله. شارك في المسيرة التي اتجهت من الرملة البيضاء نحو فندق الموفنبيك في الروشة مكان وقوع الحادث، الوزيران زياد بارود وعدنان القصار، النائب مروان حمادة، رئيس بلدية بيروت بلال حمد، نائبة رئيس جمعية «كن هادي» لينا جبران، رئيس جمعية «يازا» زياد عقل وشخصيات ورفاق قاسم. حمل المشاركون بالونات بيضاء عليها صورة طلال، ولافتات كتبت عليها شعارات ضد السرعة. من جهتها، طالبت جبران في كلمة ألقتها بـ«العمل على تغيير طريقة قيادتنا لسياراتنا وآلياتنا والتشدد في مواضيع منع شرب الكحول قبل القيادة وأثناءها، عدم السرعة، اعتماد حزام الأمان، التزام الخوذة لراكبي الدراجات النارية وعدم التكلم على الخلوي أثناء القيادة». ثم قالت والدة الفتى إن ابنها توفي «لأن القانون أضعف من الناس، والناس أقوى من القانون، ولأن الطرقات عندنا هي طرقات للموت، وليست طرقات للحياة».

«كشاف البيئة» في لبنان تُطلق حملة دعوني أتنفس

نظمت «جمعية كشاف البيئة» في لبنان حملة تحت شعار «دعوني أتنفس»، تستهدف التوعية على أهمية الحياة البحرية من خلال التركيز على السلاحف التي تتكاثر في محمية جزر النخيل في طرابلس. وكان قد تجمع على الكورنيش البحري لمدينة الميناء 150 كشافاً ومرشدة، إضافة إلى مجموعة من شباب حركة الشبيبة الأرثوذكسية، حيث قُسِّم المشاركون إلى مجموعات، توجهت الأولى إلى شاطئ القليعات في عكار حيث تتكاثر السلاحف البحرية، والمجموعة الثانية انتقلت إلى شاطئ الميناء بالقرب من المسبح الشعبي، فيما انتقلت المجموعة الثالثة بحراً بالمراكب باتجاه جزر النخيل.
بعد إتمام النشاط الميداني، استؤنف النشاط التوعوي بإلقاء محاضرة لمفوض البيئة المحامي نجيب سنجر، تناولت أهمية المحميات البحرية في الحفاظ على التنوع البيولوجي، ومحاضرة للقائد مراد العبوشي في موضوع السلاحف البحرية الموجودة على الشاطئ اللبناني: أنواعها، أهميتها، وأهم المخاطر التي تتهددها.

بحر صور نظيف لمناسبة يوم الأمم المتحدة

لأن «الأمم المتحدة تعمل يداً واحدة من أجل البيئة»، حظي شاطئ بحر صور الغربي بحملة نظافة لمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة والأربعين لتأسيسها. فقد تجمع للمناسبة في باحة بيت المدينة في صور جميع الأطراف الأممية المقيمة والعاملة في جنوبي الليطاني. ممثلو الهيئات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة ووحدات اليونيفيل والفئات المستهدفة التي يتوجهون لها، ألّفوا حشداً كبيراً فاق أربعمئة شخص من المخيمات وبلدات الجنوب. هؤلاء تحولوا إلى متطوعين في حملة النظافة وعناصر في حملات التوعية والإرشاد بشأن فرز النفايات والمحافظة على موارد الطبيعة. وتقدمهم ممثل قائد «اليونيفيل» الجنرال الفرنسي مرسي جونفي ومدير مكتب برنامج الأمم المتحدة في الجنوب محمد مقلد ورئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني والمجلس البلدي لصور.