أوقف عناصر مكتب مكافحة المخدرات شادي ع. بجرم تعاطي المخدرات وترويجها، فاعترف بأنه يشتري الكوكايين من ريمون م. وفادي إ.. عُمّم بلاغ بحث وتحرٍّ بحق المذكورين فأوقفا وضُبط مع أحدهما مظروفان يحتويان على غرامين من مادة الكوكايين إضافة إلى عدة أكياس نايلون شفاف صغيرة يستعملها من مروّجو المخدرات لتوضيب المادة. كذلك ضبط في الشاليه العائدة لفادي إ. ميزان إلكتروني حسّاس وكمية من الأوراق البيضاء التي يعتمدها مروّجو المخدرات. بدأ التحقيق معه فاعترف بأن الميزان الذي ضُبط لديه يُستعمل في وزن المخدرات أثناء تقسيمها داخل مظاريف لبيعها. لكن الموقوف ر. أكّد أنه لا يروّج المخدرات ولا يمارس أي عمل لأنه مصاب بشلل في ساقه اليسرى، أما في ما يتعلّق بظرفي الكوكايين اللذين ضُبطا بحوزته فهما للتعاطي الشخصي.

يقبض 50 ألف ليرة مقابل كل توصيلة مخدرات
أثناء التحقيقات، طُلب من المتهم فادي إ. أن يتّصل بأحد المروجين ليطلب منه عشرة غرامات كوكايين. نفّذ إيلي ما طُلب منه فأخبره الأخير بأنه سيُرسل له الكمية مع شخص يلتقيه في محلة الشيفروليه قرب شركة ألفا. وفي الوقت المتّفق عليه أحضرت القوى الأمنية المتهم فادي إ. وتمّ التعرّف إلى الشخص الذي أحضر المخدرات فأوقف وعُثر معه على كيس من النايلون بداخله 12 غراماً من مادة الكوكايين، بالإضافة الى قطعة من حشيشة الكيف. اعترف الموقوف الذي يدعى محمد م. بأنه يعمل لصالح حسين ج. الذي ينقل المخدرات من البقاع الى بيروت. كذلك أقرّ بأن حسين طلب اليه أن يذكر اسم محسن إذا قُبض عليه كي يُبعد الشبهات عنه وبالتالي يضمن عدم ملاحقته. وأضاف الموقوف محمد م. أن شخصاً يدعى أبو عبدالله م. ينقل المخدرات من البقاع الى بيروت لمصلحة محسن. وفي التحقيقات الاستنطاقية، أدلى المتهم محمد م. بأنه يتعاطى الكوكايين ولا يتاجر بها، وعندما أوقف كان ينقل المخدرات الى حسين ج. ليسلّمها الى المتهم إيلي لقاء مبلغ خمسين الف ليرة لبنانية، مشيراً الى أنها المرّة الأولى التي ينقل فيها المخدرات.
قررت محكمة الجنايات في جبل لبنان، برئاسة القاضي فيصل حيدر وعضوية المستشارين ناظم الخوري وساندرا القسيس، إنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة مدة خمس سنوات بحقّ المتهمين فادي إ. وريمون م. ومحمد م. وتغريم كل منهم مبلغ مليوني ليرة لبنانية. كذلك قررت إنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة غيابياً بحق حسين ج. وحسن ج. ومحمد ج. مع تغريمهم بمبلغ خمسين مليون ليرة.
(الأخبار)