لا تزال التقارير المختصة تلفت إلى استمرار عمليات سرقة المنازل والمتاجر، واللافت أن وتيرة هذه السرقات لم تخفت أبداً.

ومن السرقات التي سُجلت أخيراً، دخول مجهول منزل برناديت خ. في عين الرمانة صباح يوم الجمعة الماضي، بواسطة الكسر والخلع، حيث سرق منه جواهر وحقائب وقارورتي غاز وأغراضاً خاصة. قُدّرت قيمة المسروقات بنحو 20 مليون ليرة.
في اليوم التالي، سرق مجهولون متجر سامي ح. في بئر حسن، وتبين أن اللصوص حملوا مبلغ 1745 دولاراً وأجهزة كمبيوتر وكاميرات. وقدرت قيمة المسروقات بنحو 18 مليون ليرة. أما في الفنار، فقد دخل مجهول إلى مقر شركة ك. المعدة لبيع الأدوات المنزلية وصيانتها، وسرق من داخلها معدات بقيمة 8 ملايين ليرة.
في محلة الجميزة في بيروت، أُبلغ عن عملية سرقة كبيرة. فقد دخل مجهول إلى مكتب مارك ح. للمحاسبة، وسرق من داخله مبلغاً نقدياً يصل إلى 100 ألف دولار.
ادعى المصري راضي م. أن سامح ش. دخل منزله في برج حمود، بواسطة مفتاح مستعار وسرق من داخله مبلغ 4 آلاف دولار وأوراقاً خاصة. وأضاف أن المدعى عليه صديق له.
يوم الخميس الماضي، دخل مجهول إلى منزل خضر أ. في العقبة (قضاء راشيا)، وسرق منه مصاغاً، قدرت قيمته بنحو 10 ملايين ليرة.
من جهة ثانية، تلفت البلاغات الواردة إلى قوى الأمن الداخلي يوم الجمعة الماضي إلى وقوع عمليات سرقة منزلين ومتجر.
فقد دخل مجهولون بواسطة الكسر والخلع منزل أنطوان إ. في كوسبا وسرقوا منه مبلغ 450 دولاراً وبندقية صيد.
أما في دير قوبل، فقد دخل مجهول إلى منزل أحلام خ. مستخدماً مفتاحاً مستعاراً، وسرق محتويات قُدرت قيمتها بنحو ستة آلاف دولار.
دخل مجهولون بواسطة الكسر والخلع متجراً كبيراً (سوبر ماركت) في أبلح، وسرقوا من داخله محتويات قُدّرت قيمتها بنحو 10 آلاف دولار.