بسام القنطار

احتاج إطلاق هذه الأغنية إلى دعم مالي، بالطبع، فجاء من شركة بستاني للسيارات، وشركة المطبوعات للتوزيع والنشر التي طبعت الأغنية في كتاب يباع مع قرص مدمج ويتضمن العمل الغنائي مع نصوص علمية تشرح المشاكل البيئية التي يعانيها لبنان لإيضاح الفكرة التي يتناولها النص الشعري الذي وضعه د. سليم حمادة ولحّنه وجدي شيا. ولقد أعلن مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إدغار شهاب خلال حفل إطلاق العمل أن 10% من ريع الكتاب ستعود إلى البرنامج لتنفيذ مشاريع بيئية، معلناً عن مذكرة تفاهم مع شركة المطبوعات على هذا الأمر.
على المسرح وقف أيضاً وزير البيئة محمد رحال ممثلاً رئيس مجلس


«بدنا يضل عنا برد والثلج يغطي ضيعتنا. وبدنا يضل عنا شوب والشمس تزين ساحتنا»
الوزراء سعد الحريري الذي رعى حفل إطلاق الاغنية بعنوان «وصيتكم بيئتكم»، تماشياً مع الحملة الوطنية للتوعية البيئية التي أطلقتها الوزارة في حزيران الماضي لمناسبة يوم البيئة العالمي.
توجه رحال إلى الصافي بالقول: «ربينا على صوتك وأغنيتك لبنان يا قطعة سما. وكي يبقى لبنان قطعة سما يجب أن تبقى البيئة فوق السياسة والحرائق السياسية». وأضاف: «شاءت وزارة البيئة أن تأخذ وصية الفنان وديع الصافي الى أطفال لبنان طابع الرسالة الخالدة (...) ولم يكن من السهل أن نتناول كل شجون البيئة في عدة أسطر مغنّاة. لذا كان من الضروري التوقف عند أولويات أساسية مثل الكسارات وحرائق الغابات والتغيير المناخي، فجاء اللحن والكلام منسجمين ليخاطبا بصوت الجد «لبنان» وديع الصافي العملاق وعلى قاعدة مشهديات طبيعة لبنان الخلابة ضمير المجتمع اللبناني من خلال أطفاله، فكانت دعوة ونداء استغاثة للحفاظ على البيئة.
بعدها توجه الصافي إلى المسرح مثقلاً بمساعدة ولديه، انطوان وجورج، ليلقي كلمة مقتضبة عن لبنان الأدب والشعر والفن. قبل أن ينشد مقطعاً من موال «رجعنالكم يا احبابنا» يقول فيه: «لبنان يا رفّة جناحين المدى، يشفي العليل من علته بنسمة هوا». علماً بأن هواء بيروت التي أنشد فيها الصافي أغنيته لم يعد يشفي العليل طبعاً.