سُجلّ خلال اليومين الماضيين عدد من الحوادث حصل فيها إطلاق نار. أمس، أطلق مجهول النار على المجنّد في الجيش اللبناني في مديريّة الاستخبارات في وزارة الدفاع حسين أ. فأصابه في رجله اليسرى. وفي التفاصيل، كان المجنّد المصاب، وهو من مدينة جبيل (20 عاماً) يزور منزل جدّه في بلدة حجولا ـــــ قضاء جبيل برفقة ابني عمّه، فصودف مرور عدد من الصيّادين في المكان، وتحديداً قرب المزروعات خارج منزل الجدّ. خرج المجنّد المذكور من المنزل ليسألهم عن سبب وجودهم في المكان، طالباً إليهم الانصراف. حصل تلاسن بين الطرفين تبعه إطلاق نار، فأصيب على أثره المجند في رجله وسقط أرضاً، ففرّ الصيّادون الى جهة مجهولة، ولم تعرف هويّتهم أو نوع السيّارة التي أقلّتهم، فيما نقل الجريح الى مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل للمعالجة، وتولّت الشرطة العسكريّة التحقيق في الحادث.

حادثة أخرى حصلت في منطقة المصيطبة ـــــ بيروت، فبسبب خلاف على موقف سيارة حصلت مشكلة بين عميد في الجيش اللبناني والمواطن جهاد ف. وبعض رفاقه، تطور الأمر إلى إطلاق النار من جانب عريف الجيش اللبناني (مرافق العميد) من مسدسه الأميري في الهواء، من دون أن يصاب أحد بأذى.
في منطقة الشمال، حصلت مشكلة بين أشخاص من عائلتين في بلدة سفينة القيطع، وأطلقت النار من سلاح حربي، ما أدّى إلى إصابة المواطن علاء ق. بطلق ناري في صدره ونقل على الأثر إلى أحد مستشفيات المنطقة لتلقّي العلاج وهو في حالة صحية حرجة. وبعد استخراج الرصاصة من صدر المصاب، تبيّن أنها من مسدس حربي، وقد عُرف أن سبب المشكلة يعود تخريب أحد الأشخاص في عقار عائد لمواطن آخر من العائلة الثانية.
وفي منطقة جبل البداوي ـــــ الشمال، وبسبب خطف المواطن ابراهيم ع. المعروف بـ«سيف» فتاة بقصد الزواج منها، أقدم المواطن ياسين ف. (شقيق الفتاة) وبرفقته شاب اسمه علاء ف. على إطلاق عدة عيارات نارية من سلاح حربي باتجاه منزل ذوي الخاطف، من دون أن يصاب أحد بأذى، وفروا إلى جهة مجهولة.
إطلاق النار لا يحصل دائماً نتيجة خلافات، فقد سجل إطلاق نار ابتهاجاً في منطقة بشامون، وذلك أثناء حفل زفاف الشاب خالد ش. (25 عاماً)، حيث اقدم أحد أقارب العريس وهو محمد ن. (26 عاماً) على اطلاق النار في الهواء، من دون أن يصاب أحد بأذى. كما سجل اطلاق نار ابتهاجاً في مخيم شاتيلا، أثناء حفل زفاف.
(الأخبار)