زينب زعيتر

سجّل يوم أمس وفاة أربعة أشخاص في حوادث مختلفة. أحضر الى مستشفى البقاع العامل السوري شادي أبو عمر في حال حرجة جداً، إثر سقوطه من على أحد الأعمدة في بلدة الخيارة، في البقاع الغربي، أثناء قيامه بأعمال لمصلحة إحدى شركات التعهدات. وقد أُخضع شادي لعناية فائقة طبياً، لكنه توفي متأثراً بنزف صاعق. وفي منطقة برج البراجنة، سقطت العاملة الإثيوبية بيت آواس (18 عاماً) من على شرفة المنزل الذي تعمل فيه لصاحبه سمير ق. والكائن في الطبقة الثانية. أُدخلت بيت الى المستشفى في حال الغيبوبة شبه الكاملة، لكنها توفيت، والتحقيق جار لمعرفة الملابسات. وسجّلت تقارير أمنية صادرة أخيراً، وفاة 8 عمال أجانب في حوادث سقوط وصعقات كهربائية. في حادث ثالث، توفي في مستشفى الحياة السجين كمال سنجد (56 عاماً) بعدما نقل في حال حرجة من مستشفى ضهر الباشق إثر فشل مفاجئ في وظيفة الكليتين. وأثناء معالجة السجين في المستشفى، توقف قلبه بصورة مفاجئة. وُضع ملف كمال الصحي في عهدة السلطات المختصة التي قررت تسليم جثته إلى ذويه. من جهة أخرى، توفي أنطوني منعم (19 عاماً) إثر حادث سير مروّع وقع أمس، على طريق عام بكفيا ـــــ أنطلياس في منطقة العامرية، بين سيارة من نوع «ب. أم.» بقيادة فادي س. وبرفقته جيمي م. وأنطوني من جهة، وسيارة «كيا» بقيادة منذر م. من جهة ثانية. الحادث أدّى الى وفاة أنطوني، فيما أوقفت عناصر مخفر بكفيا منذر بناءً على إشارة القضاء المختص. ومع هذا الحادث، يبلغ عدد قتلى حوادث السير في بداية شهر تشرين الأول ثمانية أشخاص بحسب ما أفادت البلاغات الواردة الى المخافر.
حادث سير آخر، أُصيب جراءه هاشم ع. بكسور وجروح بعدما اصطدمت دراجته النارية على طريق حنيد ـــــ وادي خالد في عكار بالصندوق الخلفي لجرار زراعي، كان يقوده محمد أ. نُقل هاشم الى أحد المستشفيات في زغرتا، حيث خضع للمعالجة، وفر سائق الجرار محمد الى جهة مجهولة، وهو يخضع حالياً للملاحقة بناءً على إشارة القضاء المختص.