وصل رئيس كيان الاحتلال الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، اليوم، إلى البحرين في أول زيارة رسمية لرئيس إسرائيلي إلى المملكة الخليجية الصغيرة، منذ تطبيع العلاقات بين البلدين في عام 2020.


واستقبل العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، بحضور ولي العهد ورئيس الوزراء الأمير سلمان بن حمد، هرتسوغ، وأجريا معه مُباحثات تركزت على «سُبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية» وغيرها، بحسب ما أوردت وكالة أنباء البحرين.

وأكّد العاهل البحريني موقف بلاده «الثابت والداعم لتحقيق السلام العادل والشامل والمستدام الذي يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني».

وكان وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، في استقبال هرتسوغ الذي يُعد منصبه فخرياً، بحسب صور نشرها حساب الرئيس الإسرائيلي على «تويتر».

وقال هرتسوغ في تغريدة: «اتفاقات ابراهام خلقت تعاوناً تاريخياً في المنطقة (...) أدعو المزيد من الدول في منطقتنا للانضمام إلى هذه الشراكة وتعزيز الشرق الأوسط».

وقبيل توجهه إلى البحرين، صباح اليوم، قال هرتسوغ في تغريدة: «دائرة السلام والشراكة الآخذة في الاتساع مع جيراننا في الشرق الأوسط لها أهمية كبيرة، ولا سيما في ظلّ تضعضع الاستقرار العالمي والإقليمي».

ومن المقرر أيضاً أن يزور هرتسوغ العاصمة الإماراتية أبو ظبي، حيث سيلتقي مع رئيس الإمارات محمد بن زايد آل نهيان، ويلقي خطاباً في «حوار أبو ظبي للفضاء» الذي ينطلق، غداً الإثنين.

والإمارات العربية المتحدة والبحرين، هما أول دولتين خليجيتين طبّعتا علاقاتهما مع إسرائيل في إطار اتفاقات أبراهام التي توسطت فيها الولايات المتحدة، ثم تبعهما المغرب والسودان.

وزار رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت البحرين، في شباط هذا العام.