أكّد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، رغبة بلاده في تطوير علاقتها مع الإمارات، مع عودة سفيرها إلى طهران للمرة الأولى منذ عام 2016.


وأفادت الخارجية الإيرانية، فجر اليوم، بأن أمير عبداللهيان استقبل مساء أمس، السفير الإماراتي سيف الزعابي، العائد إلى طهران بعد أعوام من خفض بلاده مستوى تمثيلها.

ونقل بيان الخارجية عن الوزير قوله، إن الجمهورية الإسلامية «مهتمة بتطوير العلاقات مع جميع جيرانها، بمن في ذلك الإمارات العربية المتحدة، على أساس سياسة الجوار».

وأكدت الإمارات في آب قرارها إعادة السفير الى طهران، في سياق «رفع مستوى التمثيل الديبلوماسي» وتحقيق «المصالح المشتركة للبلدين الجارين والمنطقة».

وقال المستشار الرئاسي الإماراتي، أنور قرقاش، في تموز: «لا يمكن أن يكون العقد المقبل على غرار العقد الماضي. في العقد الجديد، كلمة خفض التصعيد يجب أن تكون هي المفتاح»، مؤكداً أن الإمارات «ليست طرفاً في أي محور في المنطقة ضد إيران».

وأكد أمير عبداللهيان لدى استقباله الزعابي، أهمية «تعاون دول المنطقة من أجل إرساء الاستقرار في المنطقة».

وخفّضت الإمارات تمثيلها الديبلوماسي في إيران ابتداءً من عام 2016، في خطوة تضامنية مع الرياض التي قطعت علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية رداً على اقتحام محتجين لمقرّ بعثتين ديبلوماسيّتَين سعوديّتَين في إيران، احتجاجاً على إعدام المملكة لرجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر.

وتأتي عودة السفير الإماراتي، بعد أسابيع من خطوة مماثلة للسفير الكويتي، بدر عبدالله المنيخ، الذي خفّضت بلاده أيضاً تمثيلها الديبلوماسي في العاصمة الإيرانية عام 2016.