قالت وزارة الخارجية اليونانية، اليوم، إن وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، سيزور اليونان في 26 تموز للقاء رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، وذلك في أول زيارة له لدولة عضو في الاتحاد الأوروبي منذ مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في 2018.


وقالت الوزارة إن من المقرر أن يوقّع الزعيمان عدداً من الاتفاقات الثنائية، من دون تقديم مزيد من التفاصيل. وأفاد مصدر دبلوماسي يوناني، وكالة «رويترز»، بأن الاتفاقات تتعلق بمجالات الطاقة والتعاون العسكري ومدّ كابل اتصالات بحري ضمن مجالات أخرى.

واتفقت اليونان والسعودية في أيار على البنود الرئيسية لإقامة مشروع مشترك لمد كابل البيانات الذي سيربط أوروبا بآسيا. وستقوم شركة «مينا هاب» بتطوير «ممر البيانات من الشرق إلى المتوسط» المملوك لكل من شركة الاتصالات السعودية وشركة «تي.تي.إس.إيه» اليونانية للاتصالات وتطبيقات الأقمار الصناعية.

وستكون الزيارة محط اهتمام كبير بعدما أثار مقتل خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول عاصفة من الغضب في الغرب.

وخلصت المخابرات الأميركية إلى أن وليّ العهد وافق بشكل مباشر على قتل كاتب المقالات في صحيفة «واشنطن بوست»، بينما ينفي ابن سلمان أيّ دور له في الحادثة.

وزار بعض الزعماء الغربيين الرياض منذ ذلك الحين، بمن فيهم الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأسبوع الماضي، الذي قال إنه واجه وليّ العهد بشأن جريمة القتل وإن وليّ العهد أخبره أنه حاسب المسؤولين عن ذلك.