في طريقها إلى المحكمة لحضور جلسة نقضٍ، اليوم، أعربت الناشطة السعودية المدافعة عن حقوق المرأة، لجين الهذلوا، عن أملها في أن تُعدّل المحكمة الحكم صادر بحقّها. وأملت الهذلول أن يكون هذا الحكم «قد تغيّر، أو تعدل قليلاً»، وفقاً لصحافيين خارج المحكمة الجنائية المتخصّصة في الرياض.

وكانت الهذلول، التي قادت حملة للدفاع عن حقّ المرأة في قيادة السيارات وإلغاء نظام ولاية الرجل في أيار 2018، قد اعتُقلت وحكم عليها في كانون الأول - بموجب قوانين الجرائم الإلكترونية ومكافحة الإرهاب - بالسجن لنحو ست سنوات عقب اتهامات، وصفها خبراء الأمم المتحدة بأنها «مختلقة». ثمّ أوقفت المحكمة تنفيذ مدّة عامين وعشرة أشهر من الحكم، الذي كانت قد قضت معظمه بالفعل في السجن. وما زالت الهذلول تخضع لحظر سفر مدّته خمس سنوات.
يُشار إلى أنّه كان قد أخلي سبيل الناشطة، الشهر الماضي، بعد ثلاث سنوات أمضتها في السجن، علماً بأنّها بدأت تكتسب شهرة، منذ عام 2013، حين بدأت حملة علنية للدفاع عن حق المرأة السعودية في قيادة السيارات.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا