خاص بالموقع- قرر المجلس الأعلى للقوات المسلحة مراجعة موقف كافة الشباب الذين اعتقلوا وحوكموا خلال الأحداث الأخيرة التي تبعت ثورة 25 يناير. وقال المجلس في رسالة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي العالمي «فايسبوك» إن «المجلس الأعلى للقوات المسلحة يراجع مواقف كافة الشباب الذين حوكموا في الفترة الأخيرة».


ويقول نشطاء سياسيون إن القضاء العسكري أصدر العديد من الأحكام خلال الفترة الماضية بالسجن في محاولة في ما يبدو للحد من الانفلات الأمني الذي ضرب البلاد منذ انسحاب الشرطة من معظم المدن المصرية في 28 كانون الثاني الماضي.

وأشارت تقارير عدة إلى أن من بين المعتقلين نشطاء اعتقلوا خلال وقت الثورة التي شابتها أعمال بلطجة. ويقول حقوقيون إن المحاكم العسكرية تفتقر إلى أدنى معايير العدالة، وكثيراً ما تكون إجراءاتها سريعة.

(يو بي آي)